تدريبات جوية جديدة بين واشنطن وسيؤول عقب تهديدات كيم النووية

أعيد نشر القاذفة الأميركية من طراز "بي-1بي" في شبه الجزيرة الكورية، اليوم السبت، في إطار تدريبات جوية مشتركة بين سيؤول وواشنطن، غداة إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً بالستياً عابراً للقارات، بحسب الجيش الكوري الجنوبي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قالت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية، في بيان، إنّ سيؤول وواشنطن "أجرتا اليوم تدريباً جوياً مشتركاً مع القاذفة الإستراتيجية بي-1بي التابعة لسلاح الجو الأميركي".

وكذلك، شارك في التدريب بعض الطائرات الأكثر تطوراً في سلاحَي الجو الأميركي والكوري الجنوبي، من بينها المقاتلة الخفية "أف-35".

وفي 5 تشرين الثاني/نوفمبر، أعلنت وزارة دفاع كوريا الجنوبية أنّ قاذفتين إستراتيجيتين أميركيتين، من طراز "بي - 1 بي لانسر"، أجرتا تدريبات مشتركة مع مقاتلات شبح كورية جنوبية، من طراز "أف - 35 أيه"، ضمن مناورات "عاصفة اليقظة"، فوق شبه الجزيرة الكورية.

وفي هذا الإطار، أكد رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أمس الجمعة، أنّه في حال استمرت تهديدات الأعداء ضد بلاده، سوف يلقون رداً بالأسلحة النووية، قائلاً إنّ قواته النووية "جاهزة".

وكانت بيونغ يانغ أعلنت سابقاً أنّها ستردّ على التدريبات المشتركة بين الولايات المتّحدة وكوريا الجنوبيّة بإجراءات عسكريّة "حازمة وساحقة".

/انتهى

رمز الخبر 1928035

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha