السيد نصر الله يلقي كلمة غداً الخميس في الذكرى الثلاثين لانطلاقة المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق

يتحدّث الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في الذكرى الثلاثين ‏لانطلاقة المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق، وذلك نهار الخميس الواقع في 19-1-2023 الساعة الثالثة عصرًا بتوقيت بيروت.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن الأمين العام لحزب الله، سماحة السيد حسن نصر الله، يتحدّث في الذكرى الثلاثين ‏لانطلاقة المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق، وذلك نهار الخميس الواقع في 19-1-2023 الساعة الثالثة عصرًا، في قرية الساحة التراثية – قاعة العليّة – طريق المطار.

وكان الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، اشار في بداية كلمته يوم أمس الثلاثاء، في حفل توزيع جائزة الشهيد القائد قاسم سليماني العالمية للأدب المقاوم، الذي يقام في مسرح رسالات في منطقة الغبيري، إلى ان كلمته ستكون قسمان، قسم يتعلق بالمناسبة والقسم الآخر حول نقطتين لبنانيتين الأولى حول انتخابات الرئاسة والثانية بما يتعلق بجلسة الحكومة حول الكهرباء.

وشدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على أن مجموع الشهداء في لبنان هم من أعطوا هذا الانتصار وايضا مجموع الشهداء في غزة أعطوا الانتصا، مجموع الشهداء في العراق هم الذين هزموا الاحتلال الاميركي ومن ثم هزموا داعش، وايضا مجموع الشهداء اعطوا الانتصار في سوريا واليمن.

وخلال كلمة خلال حفل جائزة سليماني العالمية للأدب المقاوم، أكد السيد نصرالله أن هناك شهداء يؤثرون في بيئتهم او عائلاتهم او محيطهم او اوطانهم وهناك شهداء اثروا على ساحة الامة والعالم، وأوضح أن الشهيد سليماني هو شهيد بمستوى الامة والعالم يتجاوز الزمان والمكان.

وقال السيد نصرالله إنه “عندما نعود الى آيات القران الكريم وأحاديث الرسول(ص) وبدايات الاسلام سنجد تكريما عظيما للشهداء في يوم القيامة، حياتهم عند الله والشهداء لهم أجرهم ونوره”، وأضاف “للشهداء أيضاً موقعهم الدنيوي في صنع التاريخ والاحداث”، وتابع “عندما نتحدث عن الشهداء في تاريخ الاسلام نجد تكريما للشهداء، لا سيما لشهداء معركة بدر وايضا لاحقا تكريما لشهداء بدر وأحد، ومن ثم للقادة الشهداء كالقائد حمزة بن عبد المطلب (سيد الشهداء)”.

وأكد السيد نصرالله أن الشهيد سليماني كان له الدور بإلحاق الهزيمة بمشروع “اسرائيل الكبرى”، وشدد على ان الاهم في الحاج قاسم سليماني هو القوة المعنوية التي بعثها في كل الذين عملوا معه والشجاعة المنقطعة النظير وكيف كان يمشي بين الرصاص والعبوات الناسفة.

وأوضح السيد نصرالله أنه من خصوصية هذا الشهيد القائد والحاج ابو مهدي المهندس هو من قتله واين قتل ولماذا قتل؟ وقدرة هذا الالهام على الاستنهاض، لافتاً إلى ان “الشهيد سليماني أصبح معروفا في السنوات الأخيرة لكنه أمضى عقودا من أجل المقاومة واليوم نحن عندما نقدمه نقدم النموذج الالهامي الاسطوري”.

وتابع السيد نصرالله “في الكثير من الساحات قادة شهداء، يجب إحياء سيرتهم على المستوى الوطني فتشكل ثروة معنوية ووطنية ضخمة جدا وتنتقل من جيل الى جيل ونحن نفعل ذلك من أجلنا وليس من أجل الشهداء”، وأضاف “واجبنا ان نقدم القدوة والملهم ففي كل جيل وبلد نحن نحتاج الى هذه النوعية من القادة الشهداء”، ودعا إلى “الاستفادة من كل أشكال الاحياء، بالمحاضرة والرسم والاحتفال والرواية وأشكال حديثة أخرى ومعاصرة، لتبقى اسماء وصور الشهداء حاضرة في الاذهان ومؤثرة ببعث الانطلاقة وروح القيام في الامة”.

وأكد السيد نصرالله “نحن نحتاج الى التأكيد على النموذج القائد الملهم الدؤوب المفكر المضحي كالحاج قاسم سليماني فنحن ما زلنا في قلب المعركة”.

وبما خص ملف رئاسة الجمهورية اللبنانية، قال السيد نصرالله “نتفهم قيام بعض المرجعيات الدينية بالضغط السياسي والاعلامي على القوى السياسية الممثلة في المجلس النيابي من اجل الاسراع في انتخابات الرئاسة لكن يجب الانتباه الى عدم التحريض الطائفي”.

وفي ملف الكهرباء في لبنان، لفت السيد نصرالله إلى أن مشكلة الكهرباء في لبنان عابرة للطوائف والمناطق، مشيراً إلى انه “ممكن هناك بعض الزعماء لا يحسون بمعاناة الكهرباء فلديهم كهرباء ليل نهار”.

وأوضح السيد نصرالله “قبل أشهر قيل لنا ان نؤمن الفيول من ايران لـ 6 اشهر لرفع ساعات التغذية لـ 8 ساعات وتضع لبنان على سكة الحل”، وأضاف “بذلنا جهدنا وتواصلنا مع المسؤولين في ايران والتمني اللبناني وصل الى المسؤولين الايرانيين والى الامام الخامنئي”، مشيراً إلى أنه “بادرنا واتصلنا بايران ووافقوا على الطلب اللبناني للفيول والوزير عبد اللهيان أكد على ذلك في بيروت”.

وأضاف السيد نصرالله “أجزم انه لا يوجد اي كتلة او قوى سياسية تتعمد تغييب الموقع الماروني الأول”، ولفت السيد نصرالله إلى ان “الكل يريد انهاء الفراغ السياسي لتشكيل الحكومة وعودة الامور الى مسارها الطبيعي”.

وأوضح السيد نصرالله “غير صحيح الترويج لفكرة تغييب الموقع الماروني الأول ولا نية لأحد في ذلك”، وتابع “لا أحد يخطط من أجل استمرار الفراغ الرئاسي الأول وعلى ذمتي”، وأضاف “التوصيف الحقيقي اليوم ان هناك كتلا نيابية متعددة ولا أغلبية لأحد”. وأكد السيد نصرالله “من حقنا الطبيعي ان نقول اننا نريد رئيسا لا يطعن المقاومة في الظهر ومن الحق الطبيعي لأي كتلة أن تقول أنها لا تريد رئيسا قريبا من حزب الله”.

/انتهى/

رمز الخبر 1929863

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha