انتقلت "زهرة محمدي" التي لم يتجاو عمرها 32 عاما مع وزوجها وولديهما الى مسقط راسهم، قرية "كهكرود" النائية والتي تقع على بعد 35 كم من مقاطعة "سربيشه" الواقعة بمحافظة خراسان الجنوبية، حيث هاجر جميع سكانها الا اسرة واحدة فقط، وذلك بسبب جفاف جلّ أبارها وقنواتها المائية.

وتمكنت هذه الاسرة عبر قرض تلقته من لجنة الامام الخميني (ره) للاغاثة، من انشاء مزرعة لتربية النعام خلال 15 يوما، رغم الجفاف الشديد، سيما ان كمثل هذه المزرعة تحتاج الى نسبة كبيرة من المياه، إذ تغلبت هذه العائلة المثابرة على هذه المشكلة عبر مجيئها بخزان ماء بطاقة 20 الف ليتر.

لم تتأثر عائلة زهرة بما كانت تسمع من حديث محبط من الاقرباء، إذ كانوا يعتبرون أن تنفيذ مثل هذا المشروع في ظل تلك الظروف الصعبة امر أشبه بالمستحيل.

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 9 =