انتشار الارهاب في المنطقة جاء نتيجة تواجد القوات الاجنبية في افغانستان

اكد نائب مندوب ايران لدى الامم المتحدة ان انتشار الارهاب في المنطقة جاء نتيجة تواجد القوات الاجنبية في افغانستان.

وافادت وكالة مهر للانباء ان سفير ومساعد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة اسحاق آل حبيب اشار في كلمة القاها في اجتماع مجلس الامن الدولي , الى تواجد القوات الاجنبية بما فيها القوات الامريكية وحلف الناتو في افغانستان بذريعة القضاء على الارهاب , قائلا : ان النتيجة الملموسة لهذا التواجد ادت الى تدهور اوضاع الشعب الافغاني وابادتهم على يد القوات الاجنبية.
واضاف آل حبيب : انه نتيجة لعمليات القوات الاجنبية في افغانستان لم يتم القضاء على تهديد الارهاب فحسب وانما انتشر ايضا الى باقي البلدان ومن بينها الجمهورية الاسلامية الايرانية , ونحن نعتبر ان العمل الارهابي الاخير في جابهار والذي ادى الى استشهاد واصابة عدد من المواطنين هي احد نتائج السياسة الخاطئة لتواجد القوات الاجنبية في المنطقة.
واكد مساعد المندوب الايراني لدى المنظمة الدولية على ضرورة رحيل القوات الاجنبية من افغانستان وتقوية قوات الجيش والشرطة في هذا البلد.
ولفت آل حبيب كذلك الى البيان الاخير لجمعية الصليب الاحمر الدولي والتي حذرت من الظروف السيئة في افغانستان , واعربت عن قلقها من تزايد اعداد المشردين ومقتل المدنيين وعدم حصول الشعب الافغاني على الخدمات الصحية والاجتماعية.
واعتبر ان انتاج وتهريب المخدرات في افغانستان تشكل احد العقبات التي تحول دون التنمية وضمان الامن في افغانستان , مضيفا : ان المخدرات هي مصدر تمويل الارهاب , والارهابيين والجماعات المتطرفة وغير القانونية يجري تمويلها عبر هذه الوسيلة.
واكد آل حبيب ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت في مقدمة الدول التي عملت على مكافحة تهريب المخدرات حيث دفعت ثمنا باهضا ماديا ومعنويا في سبيل مكافحة تهريب المخدرات من بينها استشهاد الآلاف من افراد القوى الامنية الايرانية.
واكد سفير ومساعد مندوب ايران لدى الامم المتحدة على اهمية تعاون الدول المجاورة لافغانستان من اجل المساعدة على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في هذا البلد في اطار ارساء الامن والاستقرار في المنطقة./انتهى/ 
 
رمز الخبر 1215941

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =