هاشمي رفسنجاني: الدول الاوروبية ترتكب خطأ فادحا بزيادة شكوكها إزاء ايران

قال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام خلال استقباله السفير الاسباني لدى طهران، ان الدول الاوروبية ترتكب خطأ فادحا بزيادة شكوكها إزاء ايران.

وأفادت وكالة مهر للانباء بأن آية الله اكبر هاشمي رفسنجاني قال خلال استقباله السفير الاسباني الجديد لدى طهران، بدرو فيينا: ان الدول الاوروبية ومن خلال زيادة شكوكها إزاء الجمهورية الاسلامية الايرانية على الصعيد الدولي، ترتكب خطأ فادحا، ونأمل ان تتخذ بلادكم باعتبارها احد اعضاء الاتحاد الاوروبي خطوات مؤثرة في مجال رفع هذه الاخطاء والشكوك.
واشار الى القضايا العالقة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والاتحاد الاوروبي، بما فيها الموضوع النووي، وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست اصلا بصدد صنع السلاح النووي. ووصف الشعب الايراني بأنه شعب مسالم، مضيفا: ان السلاح النووي قد فقد اليوم قدرته الرادعة، وان استخدامه من قبل اي دولة سيترك آثارا مدمرة لا يمكن تلافيها على الشعوب والاجيال القادمة.
ورأى هاشمي رفسنجاني ان الاستفادة من الفوائد السلمية للطاقة النووية حق لجميع الشعوب بما فيها الجمهورية الاسلامية الايرانية، وتمنى النجاح للسفير الاسباني الجديد في مهامه بطهران، وقال: ان مهمتنا ومهمتنا قد يكون في السعي لإزالة الشكوك وبناء الثقة المتبادلة.
ووصف العلاقات بين ايران واسبانيا بالتاريخية واوضح ان الجمهورية الاسلامية الايرانية واسبانيا كانت لديهما علاقات متنامية يكتنفها الاحترام طيلة السنوات التي تلت انتصار الثورة، وصرح: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مازالت باقية على سياستها السابقة في صيانة وتنمية العلاقات بشكل متعادل وفي إطار الاحترام المتبادل مع سائر الدول، ونأمل بتنمية العلاقات بين البلدين ايران واسبانيا في جميع المجالات وخاصة التجارة والثقافة.
من جانبه، وصف السفير الاسباني الجديد لدى طهران، العلاقات بين البلدين بأنها عريقة وتقليدية، وقال: ان العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية واسبانيا كانت علاقات متنامية وحسنة دوما، وان التقارب الثقافي ونقاط الاشتراك بين البلدين كانت مؤثرة للغاية في هذا المجال.
ورأى بدرو فيينا ان إزالة الاختلاف عبر الطرق الدبلوماسية يشكل الاستراتيجية الرئيسية في السياسة الخارجية لبلاده، واشار الى العلاقات الجيدة بين طهران ومدريد خلال العقود الثلاثة الماضية، مضيفا: رغم المشكلات الموجودة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والاتحاد الاوروبي، فإن العلاقات الثنائية بين ايران واسبانيا شهدت نموا جيدا وخاصة في المجالات التجارية والثقافية./انتهى/

رمز الخبر 1635056

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =