مقتل 3 عسكريين و26 مسلحا اثناء مداهمة القوات العراقية لساحة اعتصام الحويجة

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الثلاثاء، عن مقتل ضابط وجنديين و26 مسلحا والقبض على 75 آخرين، فضلا عن العثور على عدد كبير من الاسلحة والمتفجرات في ساحة اعتصام الحويجة بمحافظة كركوك شمال بغداد.

وقالت الوزارة في بيان اورده موقع "المسلة"، إن "القوات المشتركة تمكنت من الدخول الى ساحة اعتصام الحويجة لغرض التفتيش وإلقاء القبض على المطلوبين وحصل اشتباك مع عناصر مسلحة، مما أدى الى استشهاد ثلاثة مقاتلين ضابط واثنين من المراتب وجرح تسعة من المقاتلين، ضابط وثمان مراتب".
وأضاف البيان أن "قوات الجيش تمكنت من قتل 20 من المسلحين الذين كانوا يستخدمون الساحة كملاذ آمن لهم كذلك تم إلقاء القبض على 75 آخرين منهم والعثور على عدد كبير من الأسلحة في الساحة وهي 40 بندقية وخمس رشاشات متوسطة BKC و16 رمانة يدوية وعدد كبير من الآلات الجارحة والسيوف والخناجر والسكاكين".
وأشار البيان إلى أنه "على ضوء ذلك تم فتح تحقيق عاجل وعلى أعلى المستويات لمعرفة كيفية فتح النيران على القوات المسلحة والتعرض لها وأسباب وجود هذا الكم الكبير من الأسلحة والعتاد في داخل ساحة التظاهر التي من المفترض أن تكون ساحة تظاهر سلمية بعيدة عن مظاهر التسلح"، لافتا إلى أن "صباح اليوم الثلاثاء قامت مجموعة إرهابية بالتعرض على نقطتين عسكريتين تابعة الى الفوج الاول لواء المشاة 47 الفرقة 12 في منطقة الرشاد التابعة للحويجة وتم التصدي لهم وقتل ستة من الارهابيين والاستيلاء على عجلة ورشاشة BKC  وخمس بنادق آلية".
وهاجم عدد من المعتصمين في التاسع من نيسان الجاري نقطة تفتيش بالقرب من ساحة الاعتصام في منطقة الحويجة ماادى إلى إصابة عدد من قوات الامن والمدنيين، فيما طالبت قيادة القوات البرية المعتصمين بتسليم المهاجمين.
وحذر قائد القوات البرية الفريق الركن علي غيدان، في الـ22 من نيسان الجاري، من "رد قاس" في حال استمر الاعتداء على الجيش في منطقة الحويجة، وأمهل المعتصمين 24 ساعة لتسليم العناصر التي هاجمت نقطة تفتيش الجيش ولاذت بالمعتصمين.
في نفس السياق ذكرت وكالة نون الاخبارية ان الجيش العراقي أن قواته ضبطت أسلحة واستمارات انتماء لتنظيم "النقشبندية"، كما حررت عددًا من الأطفال بعد استخدامهم كدروع بشرية لمنعها من اقتحام ساحة الاعتصام بقضاء الحويجة.
وقال مصدر أمني عراقي إنه بعد اقتحام ساحة الاعتصام، تم ضبط 34 بندقية كلاشينكوف وأربعة من الأسلحة المتوسطة "بى كى سى" التى سرقت من إحدى الثكنات العسكرية يوم الجمعة الماضى.
وأضاف المصدر، كما تم تحرير 18 طفلا استخدموا كدروع بشرية فى محاولة لمنع قوات الجيش من اقتحام الساحة، بالإضافة إلى ضبط 127 استمارة انتماء لما يسمى تنظيم "لواء التأميم " التابع لجيش النقشبندية الذى يترأسه المجرم الهارب عزة الدوري نائب رئيس النظام البائد./انتهى/
 
رمز الخبر 1820565

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =