ولايتي :  تطورات المنطقة معقدة ولايمكن التنبؤ بها

اكد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام ان الاوضاع في العالم باتت اكثر تعقيدا واكثر صعوبة لاسيما في منطقة غرب آسيا وشمال افريقيا.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان ولايتي اعتبر خلال استقباله اليوم الاربعاء نائب المستشار النمساوي "ميشائيل اشبيندل اغر" ، انه بالرغم من الاحداث المتعددة التي شهدتها ايران لحد الآن ، فان النمسا حافظت على علاقاتها ، مشيرا الى ان طهران وفيينا تربطهما علاقات ودية في جميع المجالات.
واضاف  ان الاوضاع في العالم بشكل عام وفي منطقة غرب آسيا وشمال افريقيا بشكل خاص اصبحت اكثر تعقيدا وصعوبة من السابق.
وقال رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام : ان العالم الثنائي القطب قد انتهى عهده ، ومن غير الواضح الى اين يتجه العالم حاليا ، وبالتأكيد لن يكون هناك عالم احادي القطب ولكن ربما سيكون هناك عالم متعدد الاقطاب.
واوضح ولايتي ان التطورات التي حدثت في غضون الاسابيع الاخيرة كانت غير متوقعة قبل عدة شهور ، مضيفا :  لا نستطيع أن نتنبأ بمثل هذه الأحداث التي تقع في تركيا ، فتطورات تركيا كان لها تأثير في اوروبا وكذلك في غرب آسيا.
وتابع قائلا : ان المعادلات الاقليمية والدولية متغيرة ، ولا نعرف كيف ستكون التوازنات السياسية في المستقبل.
واردف مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية : ان اكثر الساسة حنكة لايتمكن في الوقت الراهن من التنبؤ الى اين ستتجه التطورات السياسية في الاسابيع القادمة.
واوضح ولايتي : ان أي قرار سياسي بحاجة الى مزيد من الدقة والحذر ، لذا فان هذا الشكل من الحوار وتبادل وجهات النظر ، أمر ضروري للغاية ، ومن المطلوب تقليل الفترات بين هذه الحوارات وبشكل خاص بين مؤسسات الدراسات في البلدان.
واضاف رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام : قبل عام لم يكن أحد يتوقع ما حدث في سوريا ، وهذا ما نراه في الوضع الحالي ، ولم تكن التطورات الاخيرة متوقعة لأي شخص.
واختتم ولايتي قائلا : ان وضع القرم واوكرانيا لم يكن متوقعا قبل ثلاث سنوات بما حدث فيها حاليا./انتهى/

       

رمز الخبر 1864640

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =