ايران لن تبقى في الاتفاق النووي ان لم يحقق الاتفاق مصالحها

أكد رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية التابع لمكتب رئاسة الجمهورية "حسام الدين آشنا" على ان طهران كانت جاهزة منذ أشهر لمواجهة قرار ترامب المرتقب بشأن الاتفاق النووي موضحا أن ايران لن تبقى في الاتفاق النووي ان لم يحقق الاتفاق مصالحها.

واوضح آشنا في حديث له مع وكالة مهر للأنباء أن قرار ترامب كان أمرا مرتقبا منذ أشهر لدى الحكومة الايرانية وإنها قد تهيأت لمثل هذه الخطوة، وأن الحكومة الايرانية سبق وتوقعت 12 سناريو محتمل لقرار الادارة الامريكية بشأن الاتفاق النووي، وقرار ترامب الذي اعلنه أمس (8 مايو) لم يكن خارجا من تلك السناريوهات.

وأضاف آشنا أن الحكومة الايرانية لم تتفاجأ بشأن القرار الامريكي، إعتبارا بأنها سبق وخرجت من إتفاقيات عدة كإتفاقية باريس وإتفاقية موسكو وإتفاقية "نافتا"، فضلا عن أن الادارة الامريكية تسعى حاليا لتخطي نظام التعددية وإعادة تكوين نظام أحادي الجانب في العلاقات الدولية، وأن هذا الامر بات مكشوفا لجميع الأطراف عالميا، مكملا: بناء على هذه المعطيات توصلت الحكومة الايرانية الى أن بقاء أمريكا ضمن إتفاقية خطة العمل المشترك الشاملة بات أمرا مستحيلاً.

وأكد الاخير بأنه من الممكن ان يكون الاتفاق النووي مجديا ونافعاً بدون أمريكا، ان استطاع الجانب الإوروبي ضمان مصالح ايران، وإن لم يكن قادرا على فعل ذلك، يجب أن لا يتوقع من ايران البقاء ضمن هذا الاتفاقية./انتهى/

رمز الخبر 1883667

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 4 =