برنامجنا الصاروخي دفاعي ونحن مستمرون بذلك وكلام الآخرين لن يغير نهجنا

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي"، ردا على التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الفرنسي حول محادثات الصواريخ مع إيران، على أن السيد لورديان تحدث عن وجهة نظره فيما يخص برنامج إيران الصاروخي ونحن أيضا نقول إن برنامجنا الصاروخي دفاعي وردعي وغير قابل للتفاوض ونصر ّعلى تواصل عملنا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية "بهرام قاسمي"، أشار خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي يتمحور حول الألية المالية الأوروبية اليوم الأثنين،  إلى أن اوروبا اعطت وعودا حول الآلية المالية الخاصة للتعامل مع ايران، لافتا الى ان ايران تنتظر الموقف الرسمي من اوروبا حول هذه الآلية.

ونوه إلى ان زيارة عراقجي لأوروبا لا علاقة لها بالآلية المالية الخاصة بالتبادل المالي مع ايران "SPV". وانما يتمحور حول مشاورات مع الدول الأوروبية الثلاث ومباحثات مع المنظمة الدولية للطاقة الذرية.

وأشار إلى انه منذ أشهر نسمع وعود كثيرة حول الآلية المالية الخاصة بالتبادل المالي مع ايران "SPV"، وبقينا ننتظر ان يعلن بشكل رسمي من قبل أوروبا حول الموضوع ولكن نعود ونكرر ما قلناه قبلا أننا لم نكن ننتظر هذه القضية من البداية.

وبين قاسمي انه ينبغي علينا النظر كيف ستقوم أوروبا بالتعويض عن التأخير ومن الأفضل عوضا عن الصبر والنظر ان يقوم الطرف الأوروبي بالاعلان عن شي ما.

وفيما يخص الوثائق التي تم الأفشاء عنها حول غسيل الأموال والتي يوجد فيها أسم إيران، علق قاسمي قائلاً إنه على الدوام يوجد في الإعلام الغربي وثائق وليس من الضرورة أن تكون صحيحة ومن الأفضل متابعة الموضوع من خلال الجهات المعنية بالأمر.

وفي سياق أخر حول التصرحات الأخيرة لوزير الخارجية الفرنسي حول محادثات الصواريخ مع إيران، قال قاسم: أن السيد لورديان تحدث عن وجهة نظره فيما يخص برنامج إيران الصاروخي ونحن أيضا من جهتنا سنقوم بالرد ونقول أن برنامجنا الصاروخ دفاع ورادع وغير قابل للتفاوض ونصر على تواصل عملنا وفقا لذلك ولن نغيير منهجنا وفقا لكلام الاخرين.

لم تُدعَ إيران لحضور مؤتمر بولندا 

أوضح قاسم هذا عمل إميركي وبأهداف واضحة وبالنظر لطبيعة بعض البلدان التي دخلت حديثا الاتحاد الأوروبي والتي لديها خلفيات واضحة في بعض القضايا الإقليمية لذا الغاية منه ايجاد اختلاف وفجوة بين إيران وبعض البلدان الأوروبية.

وبن قاسمي أن وزير الخارجية البولندي جاء إلى إيران وقدم توضيحات ونحن تلقينا الأجوبة المطلوبة ونحن نرصد هذا المؤتمر بنوع من السوء وإيران لم تتلقى حتى الأن أي دعوة لحضور المؤتمر.

وتابع قاسمي: إن نواب البرلمان یعبرون عن آرائهم ووجهات نظرهم، لكنی أستطیع أن أؤكد أن علاقاتنا مع روسیا جیدة على جمیع الاصعدة، ونحن نتبادل وجهات النظر في مختلف المجالات الثنائیة والإقلیمیة والدولیة، وستستمر هذه المحادثات.

وصرح قاسمي: إن العدید من وفود البلدین ستزور طهران وموسكو في الأسابیع المقبلة، وستستمر المشاورات بین البلدین./انتهى/

رمز الخبر 1891753

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =