ما قصة الفتاة "الاسرائيلية" التي أسرت في سوريا؟

قالت وكالة سانا السورية الرسمية أن صفقة التبادل التي جرت يوم امس الأربعاء تضمنت اطلاق سراح "اسرائيلية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه ذكرت وكالة سانا السورية الرسمية أن صفقة التبادل تضمنت إطلاق سراح فتاة "إسرائيلية" دخلت القنيطرة عن طريق الخطأ واعتقلتها الجهات المختصة، مقابل إطلاق سراح الأسيرة نهال المقت والأسير دياب القهموز.

وكانت وسائل اعلام عبرية قد اعترفت بأن الفتاة عبرت الحدود الى سوريا وتم اعتقالها قبل فترة، الا أنها لم توضح كيف عبرت تلك الفتاة الى سوريا ولأي هدف.

فيما ترجح مصادر مطلعة بأنها كانت عضو في جهاز الاستخبارات الاسرائيلية ودخلت الى سوريا لتنفيذ مهمة حيث تم اعتقالها.

حيث اعتبر الصحفي السوري جعفر ميا أن تكتم نتنياهو وحكومته حول تفاصيل أسر الفتاة في سورية، يشبه تكتمهم يوم فشل عملية وحدة “سييرت ميتكال” في غزة 2019.

*وحدة “سييرت ميتكال” التي تتولى المهام الأمنية الصعبة في كيان الاحتلال، تنكر ضباطها وعناصرها باحتراف عالٍ، ودخلوا إلى غزة لزرع أجهزة تجسس على الاتصالات تحت الأرض، لكنهم وقعوا في شباك استخبارات القسام على أحد الحواجز، واشتبكوا معهم ما أدى لمقتل ضابط في الوحدة، وتمكنوا من الفرار وإجلاء الجثة والجرحى بأعجوبة عبر طائرة “يسعور”، تحت غطاء ناري كثيف من السماء في أحراش غزة./انتهى/

رمز الخبر 1911992

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 4 =