الاجتماع الأميركي ضد إيران انتهاك سافر لميثاق الأمم المتحدة

وصف مساعد رئيس البعثة الفنزويلية لدى منظمة الأمم المتحدة "خواكين بريس إيستاران" أن الاجتماع غير الرسمي المناوئ للجمهورية الإسلامية والذي نظمته واشنطن في مجلس الأمن لمناقشة الوضع الداخلي في إيران، بالانتهاكا السافر لميثاق المنظمة الأممية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وفي تصريح لوكالة "إرنا" انتقد "إيستاران" المواقف المزدجة للولايات المتحدة الأميركية حيال القضايا الدولية؛ لافتا بأنه كان من المقرر أن يقرأ بيانا بالنيابة عن "فريق أصدقاء ميثاق الامم المتحدة" بنهاية الاجتماع الذي قادته أميركا ضد إيران، لكن الممثلة الأميركية لم تسمح له بذلك.

وأوضح أن البيان المشترك الذي أراد طرحه في هذا الاجتماع غير الرسمي، يمثل 20 دولة وينص على رفض هذه الدول أي استغلال لمجلس الأمن الدولي من أجل التدخل في شؤون إيران الداخلية باعتبارها دولة مستقلة وصاحبة سيادة لدى المنظمة الأممية.

وأضاف السفير الفنزويلي: إن البيان المشترك هذا، ينصّ أيضا على معارضة هكذا إجراء لكونه يشكل انتهاكا سافرا لميثاق الأمم المتحدة ومبدأ التعددية.

وأعرب إيستاران عن أسفه لأن جهوده وممثلي الدول الرديفة، لم تفلح في قراءة البيان المشترك لأصدقاء ميثاق المنظمة الأممية، ورغم توفر الفرصة والوقت خلال اجتماع أمس لكي يعرب ممثلو الدول عن مواقفهم، لكن لم يسمح بذلك.

وأضاف أن هكذا سلوك يشكل مثالا واضحا للسياسة الانتقائية التي تنتهجها واشنطن حيال القضايا الدولية؛ واصفا اجتماع مجلس الأمن غير الرسمي الذي قادته واشنطن أمس، خطوة استعراضية لطرح مواقف تتناغم مع الجهات التي تقف وراءه وليس الآراء التي تعارض هذه الأجندات.

/انتهى/

رمز الخبر 1927645

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha