احمدي نجاد :ايران على استعداد للحوار والتفاوض مع الجميع في اطار متكافئ

اكد رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد ان الشعب الايراني اضحى مثالا لجميع الشعوب في العالم.

وذكر موفد وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية قال في كلمة القاها امام اهالي مدينة كرج " غرب طهران ": ان على القوى العالمية المتغطرسة ان تعترف بانها فشلت في ادارة العالم وانها عاجزة عن ادارة العالم بشكل عادل.
واكد ان الشعب الايراني اضحى مثالا لجميع شعوب العالم , معربا عن امله في ان يتمكن الشعب الايراني من التغلب على المصاعب وتقديم حياة طيبة لشعوب العالم.
وشدد رئيس الجمهورية على وجوب بناء المجتمع النموذجي الذي هو المجتمع المهدوي من خلال الارادة الراسخة والعزيمة الجادة عل اساس الايمان العميق , موضحا ان المجتمع المهدوي هو انموذج للمجتمع البشري وان الخطوة الاولى لبناء هذا المجتمع نشر العدالة والمحبة بين ابناء الشعب.
واعتبر ان القوى العظمى المتغطرسة نشرت الظلم والحروب في العالم في حين انها ترفع شعارات السلام والحقوق , فهي تشجع الجماعات الارهابية في العراق وفلسطين وترفع شعار مكافحة الارهاب , وتملأ ترساناتها بالاسلحة النووية والكيماوية والجرثومية ومع ذلك تزعم ان التكنولوجيا النووية السلمية تهدد الامن العالمي.
وقال احمدي نجاد : ان القوى العالمية تقبل بان تدمر الكرة الارضية عدة مرات من اجل زيادة نفوذ الراسماليين والاحزاب والقوى الكبرى.
واشار الى ان القوى النووية تحاول منع ايران من امتلاك الطاقة النووية السلمية , مؤكدا ان النشاطات النووية الايرانية ذات طابع سلمي وهو ما اكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خلال عمليات التفتيش المتكررة والتي لا سابقة لها.
وتطرق الى مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة مؤكدا ان كلمته اوضحت ان القضية النووية هي مجرد ذريعة تتحجج بها القوى المتغطرسة مشيرا الى ان امريكا عارضت ايران منذ 27 عاما وفرضت عليها الحرب وخططت للقيام بانقلاب والحظر الاقتصادي وشنت حملة دعائية مضادة ولم يكن الموضوع النووي مطروحا آنذاك.
واكد احمدي نجاد ان امريكا تعارض تطور ايران ولا تعارض الاسلحة النووية حيث انها زودت بعض الانظمة المزيفة بالاسلحة النووية لكنها تخشى من حصول ايران على التكنولوجيا المتطورة سيحولها الى قوة عظمى لا تقهر.
واشار الى ان امريكا وحلفائها تراجعوا امام الشعب الايراني الذي تمسك بمواقفه النووية , معتبرا ان مطالبة الغرب لايران بوقف نشاطاتها النووية ولو لمدة مؤقتة هو مطلب غير منطقي.
واكد احمدي نجاد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد للحوار والتفاوض مع الجميع في اطار متكافئ على اساس الحقوق المشروعة للشعب الايراني مضيفا :  ان الشعب الايراني مصمم على الاستفادة من الطاقة النووية.
واشار الى ان ايران ليست لديها اية نية للاعتداء على اي بلد وانها تنشد السلام والامن لجميع الشعوب , ولكن على العالم ان يعرف ان الشعب الايراني لن يرضخ للظلم قيد انملة.
واوضح رئيس الجمهورية ان امريكا وحلفائها يحاولون تحقيق هدفين اولهما بث الدعايات في العالم بان الشعب الايراني تراجع والهدف الآخر التغلغل بين الصفوف المتراصة للشعب الايراني.
واكد احمدي نجاد على اهمية تضامن الشعب مشيرا الى ان الجمهورية الاسلامية على وشك بلوغ ذروة التطور النووي./انتهى/ 
 


رمز الخبر 386906

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =