الجزائر ستطبق مبدأ المعاملة بالمثل اذا اقتضت الضرورة مع اميركا وفرنسا

أعلن وزير الداخلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني ان بلاده ستطبق اجراءات المعاملة بالمثل بخصوص مسألة ادارج الجزائر على قائمة الدول التي يخضع رعاياها لاجراءات مراقبة خاصة في الولايات المتحدة وفرنسا.

ونقلت عنه وكالة الانباء الجزائرية قوله للصحافيين على هامش مراسم اختتام الدورة الخريفية لمجلس الامة أمس الثلاثاء, "انتم تعرفون مواقفنا وإن اقتضت الضرورة فسنطبق اجراءات المعاملة بالمثل ".
واضاف "اننا لم نطلع بعد على محتوى هذه الاجراءات " مشيرا الى ان الملف "يوجد حاليا قيد الدراسة على مستوى وزارة الشؤون الخارجية ".
وادرجت الجزائر على "اللائحة السوداء " التي وضعتها الولايات المتحدة وتضم 14 بلدا سيخضع مواطنوها لمراقبة اضافية في المطارات وذلك بعد محاولة تفجير طائرة اميركية يوم 25 كانون الاول / ديسمبر الماضي .
يشار الى انه لا يوجد اي خط طيران مباشر بين الولايات المتحدة والجزائر .
وكان وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أعلن في 13 كانون الثاني / يناير ان الجزائر تعتبر قرار الولايات المتحدة ادراجها على قائمة الدول ال 14 التي سيخضع رعاياها لاجراءات تفتيش خاصة في المطارات الاميركية غير مناسب, وطالبت بشطبها عنها .
ولكن مساعدة نائب وزيرة الخارجية الاميركية المكلفة شؤون الشرق الاوسط جانيت ساندرسون اعلنت في 24 كانون الثاني/ يناير في الجزائر ان قائمة الولايات المتحدة للدول التي تهدد سلامة الملاحة الجوية لا تستهدف "بلدا في  ذاته " وتندرج في اطار عملية "تتعدل باستمرار"./انتهى/
رمز الخبر 1029038

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 6 =