رئيس الجمهورية.../اضافة اولى واخيرة

اكد رئيس الجمهورية على ضرورة اقامة نظام عادل في العالم ومشاركة جميع الشعوب في ادارة العالم.

وقال الدكتور احمدي نجاد : يجب على الجميع المشاركة في ادارة وتاسيس نظام عادل في العالم على اساس العدالة والقانون والصداقة والاخوة.
وحول مزاعم الكيان الصهيوني بان ايران تساعد المجموعات الفلسطينية والعراقية , قال رئيس الجمهورية : ان سبب طرح مثل هذه المزاعم هو سيادة النظام الجائر في العالم , فايران لا تخفي مطلقا دعمها المعنوي لشعوب فلسطين ولبنان والعراق وتفخر بدعمها لهم باعتباره عملا انسانيا.
واشار الى ان القوى المتغطرسة قامت بزرع الكيان الصهيوني المزيف في المنطقة بهدف الاستحواذ على ثروات الشرق الاوسط .
وانتقد رئيس الجمهرية ربط مصير الشعب الامريكي بالصهاينة , مضيفا : ان امريكا بامكانها اقامة علاقات ودية واقتصادية وثقافية مع جميع شعوب منطقة الشرق الاوسط , فاكثر من 97 بالمائة من شعوب المنطقة يعارضون امريكا بسبب دعمها للكيان الصهيوني , وبامكان الادارة  الامريكية بدلا من صرف مبالغ طائلة لدعم الصهاينة وغزو العراق وافغانستان , ان تنفقها من اجل رخاء الشعب الامريكي وتوسيع الاستثمار والازدهار في منطقة الشرق الاوسط.
واوضح رئيس الجمهورية ان الكيان الصهيوني بات في محذر السقوط , مشيرا الى ان الغربيين اسسوا هذا الكيان من اجل ضمان مصالحهم ولكنهم في الوقت الحاضر ارسلوا جيوشهم الى الشرق الاوسط بهدف انقاذ الكيان الصهيوني , وعلى هذا الاساس فان فلسفة وجود هذا الكيان قد انتفت , لذلك فان الامريكيين يستطيعون العيش في المنطقة اذا كانت لديهم علاقات منطقية وودية مع شعوب المنطقة.
ودعا رئيس الجمهورية الى الدول الاوروبية السماح لليهود الذين هاجروا الى فلسطين العودة الى بلدانهم الاصلية , وان يقرر الشعب الفلسطيني بما فيهم المسلمون واليهود والمسيحيون مصيره بنفسه.
وحول توقعاته لمستقبل العلاقات بين بين ايران وامريكا خلال السنوات الخمس المقبلة قال رئيس الجمهورية : في المستقبل سيقع حادثين اما ان يعدل المسؤولين الامريكان سياساتهم وتصرفاتهم , او يرغموا تحت ضغط الشعوب على اجلاء قواتهم من جميع انحاء العالم , ويبدو ان الحالة الاولى افضل.
واعتبر ان اعلان طهران حول تبادل الوقود يتميز بالشفافية والعدالة والقانون , وان رد امريكا على هذا الاعلان واصدار القرارات ضد ايران يبين عدم تغيير مواقف امريكا , لان المسؤولين الامريكان يتصورون ان بامكانهم الحصول على الامتيازات من خلال ممارسة التهديدات. معتبرا ان الرئيس الامريكي يسلك طريقا فاشلا لا مستقبل له وهو ما سلكه في الماضي سلفه بوش.
ونفى رئيس الجمهورية مزاعم امريكا والكيان الصهيوني بان ايران ستمتلك القنبلة النووية في غضون عامين.
واعلن الدكتور احمدي نجاد استعداد ايران لمساعدة امريكا من الظروف الراهنة , مضيفا : ان ايران على استعداد لمساعدة الامريكان على اساس العدالة والاحترام , فاذا قبلوا بهذا الموضوع فان الشعب الايراني سيدلهم على طريق الخروج من هذا الطريق المسدود./انتهى/
 
 
 

 
رمز الخبر 1131617

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =