القائد العام لحرس الثورة الاسلامية يستقبل رئيس هيئة الاركان العراقي

استقبل القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري اليوم الاثنين رئيس هيئة اركان الجيش العراقي الفريق اول بابكر زيباري.

وافادت وكالة مهر للانباء ان اللواء محمد علي جعفري اعرب في هذا اللقاء عن امله في ان تؤدي زيارة الوفد العسكري العراقي الى توطيد وتوسيع العلاقات بين ايران والعراق والقوات المسلحة في البلدين.
وقال : بالرغم من جميع محاولات امريكا واسرائيل العدوين الحقيقيين لايران والعراق فانها لم يتمكنا من ايجاد شرخ بين الشعبين والبلدين وقواتهما المسلحة.
واضاف اللواء جعفري : ان التنسيق والتوافق بين الشعبين والحكومتين الايرانية والعراقية وقواتهما المسلحة قد ادى الى ان انزعاج بعض الدول المجاورة وغضب امريكا والكيان الصهيوني الغاصب.
وتابع قائلا : ان امريكا كانت بصدد المجيء بحكومة في العراق بحيث تتمكن من خلالها من نهب ثروات هذا البلد وتحقيق اهدافها المتوخاة الا انها فشلت في هذا الامر.
واضاف القائد العام للحرس الثوري : ان ارادة الله تعالى كانت في القضاء على صدام من قبل اعداء الشعبين الايراني والعراقي , والمجيء بحكومة اسلامية وشعبية تتناسب مع الثقافة الخاصة بالشعب العراقي.
واعرب جعفري عن امله في القضاء على تهديدات الاعداء ضد ايران والعراق اللذين تربطهما ثقافة واواصر متينة من خلال تضامن وتعاون القوات السلحة في البلدين.
واشار اللواء جعفري الى الاجراءات التي قام بها الحرس الثوري في محاربة الارهاب والزمر المعادية للثورة ومن بينها توجيه ضربات مدمرة مؤخرا الى زمرة بيجاك , وقال : نأمل ان يقوم العراق ايضا باسرع وقت ممكن باغلاق معسكر زمرة المنافقين الارهابية وطرد عناصر هذه الزمرة اعداء الشعبين الايراني والعراقي من اراضيه.
من جانبه اعرب الفريق اول بابكر زيباري في اللقاء عن سعادته لزيارة ايران وقال : نواجه مشاكل عديدة في العراق , ففي عام 2003 لم تكن لدينا قوات عسكرية وبدأنا العمل من الصفر.
واضاف : تزامنا مع اعادة تشكيل الجيش . نفذت عمليات ارهابية كثير ضدنا كان هدفها اراقة دماء الشعب العراقي.
 واشار رئيس هيئة اركان الجيش العراقي الى ان الانسحاب التدريجي للقوات الامريكية من العراق لم يتسبب بايجاد مشكلة في توفير الامن , وقال : ان المسؤولين العراقيين يعتقدون ان العلاقات بين ايران والعراق يجب ان تكون اكثر رسوخا ومتانة.
واوضح ان المنافقين لايعتبرون اعداء الشعب الايراني فحسب وانما اعداء للشعب العراقي ايضا , وقال : تم اتخاذ القرار بطرد المنافقين من العراق حتى نهاية العام 2011.
جدير بالذكر ان رئيس اركان الجيش العراقي الذي يزور ايران على رأس وفد عسكري رفيع المستوى , التقى أمس الاحد مع قائد القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية العميد محمد باكبور./انتهى/
رمز الخبر 1460394

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha