قتلى ومعتقلين بأفغانستان ومظاهرة تندد بالناتو

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن 20 مسلحا قتلوا وأصيب اثنان واعتقل 15 خلال الـ24 ساعة الماضية، بينما خرجت مظاهرة حاشدة بولاية غزني للتنديد بعمليات دهم تشنها قوات الناتو.

وقالت الوزارة إن المسلحين قتلوا في كابل وكونر وقندهار وزابل وغزني وخوست وهرات في عمليات مشتركة للشرطة الأفغانية والجيش وقوة المعاونة الدولية لإرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف الأطلسي.
وفي مديرية خوكياني بولاية غزني جنوب أفغانستان تظاهر العشرات احتجاجا على عمليات الدهم الليلية التي تشنها القوات الأجنبية.
واتهم المتظاهرون القوات البولندية التابعة لحلف الناتو بقصف مسجد والمنازل المحيطة به واعتقال مواطنين.
من جهة اخرى، اكد قائد القوات البريطانية بأفغانستان، الجنرال جيمس بوكنال، أنه من الضروري حصول الانسحاب الغربي من البلاد في موعده، مستبعدا ان تستعيد حركة طالبان السيطرة على افغانستان بعد انسحاب القوات الاجنبية، معتبرا "لجوء مقاتلي الحركة إلى سياسة الاعتداءات والإرهاب يظهر أنها باتت قوة ضعيفة عسكريا".
وتأتي تصريحات المسؤول العسكري البريطاني بينما يلتئم اليوم في بون بألمانيا المؤتمر الدولي حول مستقبل افغانستان بهدف حشد الدعم الدولي والمساعدة التقنية المطلوبة لكابل بعد انسحاب القوات الاجنبية منها عام 2014./انتهى/

رمز الخبر 1477247

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 2 =