عقد الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس الفلسطيني الجديد محمود عباس أبو مازن محادثات اليوم السبت تناولت تحركات السلام بين الفلسطينيين واسرائيل.

وافادت وكاله مهر للانباء نقلا عن وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية ان المحادثات تناولت نتائج الحوار الذي أجرته السلطة الوطنية مع الفصائل الفلسطينية والاتصالات الفلسطينية مع كل من الجانبين الاسرائيلي والاميركي والدعم السياسي والاقتصادي والامني المطلوب لتهدئة الاوضاع في المناطق الفلسطينية. 
وأضافت ان الرئيسين ناقشا أيضا العودة الى مائدة المفاوضات لاستئناف عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين. وأعلن الجيش الاسرائيلي أمس الجمعة أنه سيقلص عملياته في غزة في أعقاب نشر قوات الامن الفلسطينية في القطاع وأنه سيحد من هجماته على الناشطين الفلسطينيين في الضفة الغربية. 
وهذه هي أوضح اشارة على حدوث تغيير في عمليات الجيش الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية بعد الهدوء الذي تحقق على يد عباس الذي يأمل في التوصل لهدنة بين الناشطين الفلسطينيين واسرائيل من أجل استئناف محادثات السلام بعد الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت قبل ما يزيد على أربعة أعوام.
ومنذ سنوات تقوم مصر بدور وساطة نشط بين الفلسطينيين والاسرائيليين. /انتهي/

رمز الخبر 152994

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 12 =