استقبل قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي اليوم الآلاف من اعضاء الجمعيات الاسلامية لتلاميذ المدارس في عموم البلاد.

وافادت وكالة مهر للانباء ان سماحة آية الله العظمى الخامنئي اشار في هذا اللقاء الى الدور المؤثر للناشئة والشباب في بداية الثورة الاسلامية والجيل الذي اعقبهم في المجالات المختلفة , في العديد من مجالات التطور والنجاحات التي تحققت في البلاد. 
وشدد قائد الثورة الاسلامية على ضرورة اكمال الجيل الصاعد لمسيرة اسلافه من خلال بذل الجهود العلمية والبناء المعنوي والتفاؤل بالمستقبل لتحقيق المجتمع الاسلامي المتطور والذي تسوده العدالة. 
واوضح آية الله العظمى الخامنئي انه اذا كانت الثورة الاسلامية تقع ابان الثورة الدستورية ولم تنحرف الانتفاضة الشعبية وتفشل وقتذاك لكان الشعب الايراني قد حقق تطورا هائلا على الصعيدين المادي والمعنوي , مشيرا الى ان اعداء البلاد ابان الثورة الدستورية وعلى رأسهم بريطانيا استغلوا عدم خبرة الشعب الايراني والقادة الدينيين للثورة الدستورية واخمدوا هذه الانتفاضة وفرض سلطتهم مما اعاق حركة الشعب الايراني في تحقيق الاستقلال والحرية في ظل الاسلام لعدة عقود.
واشار سماحته الى انتصار الثورة الاسلامية في ايران وقال : خلال الثورة الاسلامية تحلى الشعب الايراني والقادة الدينيين والمثقفين المخلصين باليقظة ازاء مؤامرات الاعداء بالاستفادة من تجربة الثورة الدستورية , واحبطوا مخططات الاعداء بالاعتماد على قيم الثورة والحفاظ على الايمان والمبادئ المعنوية.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية ان المحافظة على الحذر واليقظة في مواجهة الاعداء وعدم التغافل عن اطماعهم لاعادة الهيمنة على البلاد هو اهم عنصر في استمرارية حركة الثورة الاسلامية والتقدم الشامل الذي تحقق في البلاد , مؤكدا ان عدم نسيان الشعب الايراني لشعار الموت لامريكا بعد مرور 26 عاما يدل على يقظة الشعب , فكما ان الشيطان يتربص للانسان فان امريكا باعتبارها الشيطان الاكبر تتربص دوما لاعادة سلطتها والحيلولة دون تقدم البلاد.
واكد آية الله الخامنئي على ان التطور الحالي في البلاد مثل الحصول على التقنية النووية وتصنيع الخلايا الجذرية ناجمة عن اجواء الثقة بالنفس وعدم الهيمنة الاجنبية بعد انتصار الثورة الاسلامية.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية وعي وفهم الجيل المعاصر للقضايا السياسة المهمة في العالم والبلاد غير قابل للمقارنة مع مرحلة ما قبل الثورة , مؤكدا ضرورة تعزيز الوعي والتحليل السياسي لدى الشباب بعيدا عن الالاعيب السياسية والحزبية.
واضاف سماحته : ان الناشئة والشباب كان لهم دور مؤثر بعد انتصارالثورة الاسلامية في مختلف الميادين وخاصة في الانتخابات الماضية , وانه يجب على الشباب بما فيهم الذين يصوتون لاول مرة  ان ينظروا الى انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة  على انها عمل صالح ومهمة كبرى وحفل التكليف السياسي , وان يثبتوا تاثيرهم في انتخاب رئيس السلطة التنفيذية في البلاد.
وحذر سماحته من ان الاعداء يخططون للايقاع بالشباب باعتبارهم المحرك  لعملية التقدم في البلاد , داعيا الجيل الجديد الى تجنب الخوض في قضايا عبثية والانشغال بالدراسة والتمسك بالعفة وممارسة التسلية البريئة.
واعتبر سماحة آية الله العظمى الخامنئي الجمعيات الاسلامية لتلاميذ المدارس مجموعة مثابرة ومؤمنة , مؤكدا ضرورة ان تكون الجمعيات الاسلامية للتلاميذ انموذجا للناشئة والشباب من خلال تواجدها في مختلف المجالات الاجتماعية والسياسية./انتهى/   

رمز الخبر 165936

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha