صالحي يلتقي الرئيس ووزير الخارجية الكازاخستاني

التقى وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية مع الرئيس الكازاخستاني على هامش مؤتمر التفاعل واجراءات بناء الثقة في آسيا (سيكا).

وافادت وكالة مهر للانباء بأن علي اكبر صالحي قدم خلال لقائه مع نور سلطان نظربايف شرحا عن عقد قمة عدم الانحيازبنجاح في طهران.
وفي هذا اللقاء، اعرب نظربايف عن دعمه لحقوق الجمهورية الاسلامية الايرانية بشأن الاستخدام السلمي للتقنية النووية، مؤكدا على تبني بلاده هذا الموقف في الاوساط الدولية.
كما اعرب عن تقديره لدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لمؤتمر التفاعل واجراءات بناء الثقة في آسيا والمؤتمرات المرتبطة به.
واكد الرئيس الكازاخستاني على ضرورة الاسراع في إتمام مشاريع سكك الحديد التي تربط بين ايران وتركمانستان وكازاخستان.
كما التقى صالحي مع نظيره الكازاخستاني، قاضي خانوف، على هامش اجتماع وزراء الخارجية الرابع لمؤتمر التفاعل واجراءات بناء الثقة في آسيا.
وأعرب وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا اللقاء عن ارتياحه لتحقيق قرارات لجنة التعاون المشترك بين البلدين، مؤكدا على ضرورة رفع مستوى التعاون بين الجانبين ليتناسب مع الوضع الموجود للعلاقات الثنائية، داعيا الى تبادل الزيارات بين وفود البلدين على اعلى المستويات، والاسراع في تطوير مجالات التعاون الثنائي.
واكد صالحي على استمرار تبادل المشاورات بين البلدين في مختلف القضايا الاقليمية والدولية الهامة.
ورأى ان التعاون بين البلدين في اطار حركة عدم الانحياز ومؤتمر التفاعل واجراءات بناء الثقة في آسيا، بأنه يشكل عاملا مساعدا في استتباب الامن وارساء لاستقرار بالمنطقة.
وقدم وزير خارجية كازاخستان في هذا اللقاء، التهاني الى ايران لاستضافتها قمة عدم الانحياز بنجاح، معربا عن تقديره لمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية والتي ادلى بها صالحي خلال اجتماع آستانة، بشأن القضايا الهامة المرتبطة بأمن المنطقة.
واكد على اهمية العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، مشددا على زيادة التبادل الاقتصادي وإكمال المشاريع قيد الانجاز بين البلدين وخاصة سكك الحديد الرابطة بين ايران وتركمانستان وكازاخستان، معلنا استعداد الجانب الكازاخستاني لافتتاح الجزء الكازاخي من سكك الحديد هذه حتى اوائل شهر ديسمبر القادم.
كما اكد وزيرا خارجية ايران وكازاخستان على زيادة تحرك بلدان المنطقة من اجل ارساء الامن في افغانستان، وعودة الاستقرار في هذا البلد./انتهى/

رمز الخبر 1694934

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =