اكد المتحدث باسم وزاره الخارجيه ان اميركا تبغي فرض افكارها الاستكباريه علي شعوب العالم بذريعه سياده الديمقراطيه.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان المتحدث باسم وزاره الخارجيه " حميد رضا آصفي " اعلن ذلك ردا علي التخرصات التي اطلقتها وزيره الخارجيه الاميركيه " كونداليزا رايس " في لقاء مع التلفزيون الجورجي.
 واعتبر " آصفي " هذه التخرصات بانها دليل علي توتر اعصاب اميركا من الاراده الصلبه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في الحفاظ علي استقلالها كونها نموذجا للسياده الدينيه الشعبيه وراي ان اطلاق مثل هذه التخرصات تعكس محاوله واشنطن للاخلال وصد هذا النموذج الشعبي.
 ودعا المتحدث باسم وزاره الخارجيه الوزيره الاميركيه الي دراسه النتائج التي اعلنتها الموسسات العالميه المعروفه لاستطلاع الراي التي تحدثت عن تدني مكانه اميركا بين شعوب العالم بدلا من تصنيف الدول ومدي ضررها في التطورات الدوليه.
 واشار الي التهم التي اطلقتها " رايس " ضد ايران والتي زعمت فيها ان طهران تدعم الارهاب واكد ان اميركا تبغي من خلال اطلاق التهم التي لاتعتمد علي اساس او دليل التغطيه علي دعمها السافر للكيان الصهيوني وشدد علي ان واشنطن تغض الطرف عن الارهاب الحكومي الذي تعتمده تل ابيب وراي ان ذلك ادي الي تكريس مفهوم الارهاب في العالم.
 وتطرق الي اتهام الوزيره الاميركيه ايران بالاستفاده غير السلميه من التقنيه النوويه واوضح ان اطلاق مثل هذا الضجيج الاميركي لن يودي الي ثني الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه عن الاستفاده من حقها المشروع في الاستفاده من هذه التقنيه لاغراض سلميه داعيا واشنطن الي تدمير الاسلحه الذريه التي تمتلكها بدلا من اطلاق المزاعم ضد هذا البلد او ذاك. / انتهي/  

 

رمز الخبر 182487

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 2 =