نصر الله: وجودنا في سورية بهدف الدفاع عن لبنان وسورية وفلسطين

اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ان وجود حزب الله في سورية هو بهدف الدفاع عن لبنان وسورية وفلسطين والمقاومة.

وافادت قناة المنار ان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله القى كلمة في ختام مسيرة العاشر من محرم في الضاحية الجنوبية في بيروت قائلا أن"وجودنا في سورية هو بهدف الدفاع عن لبنان وسورية وفلسطين والمقاومة بمواجهة كل الاخطار التي تشكلها الهجمة عليها،وما دامت الأسباب قائمة وجودنا سيبقى قائماً، والمشكلة أنهم في لبنان يحولون دائما المشكلة الى سبب، من يتحدث عن انسحاب حزب الله من سورية لتشكيل الحكومة يطرح شرطا تعجيزيا وهو يعلم، ونحن لا نقايض وجود لبنان وسورية ومحور المقاومة ببعض المقاعد الوزارية".
واضاف "لسنا بحاجة الى عطائكم لوجودنا في سورية لا سابقا ولا حاضرنا ولا مستقبلنا وليذهبوا الى الواقعية وليتركوا الشروط التعجيزية جانبا".
واعتبر السيد نصر الله أنه"عندما يكون هناك اخطار استراتجية تتهدد شعوب المنطقة هذا الأمر أكبر بكثير من أن يطرح كمقايضة، نحن لا نطلب منكم أي غطاء لسلاح المقاومة ولن نطلب منكم في المستقبل".
واكد الامين العام لحزب الله على "أهمية وحدتنا الوطنية كلبنانيين وعيشنا المشترك ومصيرنا الواحد ،داعيا  الى كل اشكال التلاقي والانفتاح رغم الخلاف والانقسام لنحقق لشعبنا بعض ما يطمح اليه من حياته الكريمة،كما أكد سماحته على"رفض كل مشاريع التقسيم والتجزئة ووجوب التمسك بوحدة كل أرض وكل دولة مع معالجة كل المشاكل الداخلية بالحوار والحكمة والحلول السياسية".
وأضاف السيد نصر الله" نؤكد على أخوتنا الاسلامية من أتباع المذاهب المختلفة"، ونقول إن"مشكلة التكفيرين هي مع المسلمين جميعاً والدليل هو ما يتعرض له المسلمين في كل البلاد الاسلامية، وهذا الخطر يتهدد الجميع وبتعاون الجميع يمكن مواجهته".
ولفت إلى أن"البعض في لبنان يحدثنا دائما عن المقاومة الفرنسية وعن انها سلمت سلاحها وينسون أنها انتهت بعد زوال التهديد في حين أن المقاومة في لبنان حررت الارض ولكن العدو لا يزال موجودا يهدد ويتجسس ويحضّر الحروب، فهل المطلوب أن نخلي الساحة لهذا العدو في هذا الواقع، طاما أن سبب المقاومة موجود المقاومة ستبقى موجودة لمواجهة التهديد والوعيد الاسرائيلي".
وأضاف"يجب أن نذكر أمتنا العربية جمعاء بالقضية المركزية فلسطين، وأنه لا يجوز لاحد أن يتخلى عن هذه القضية مهما كانت الظروف وعلى المسلمين جميعا الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني ليتمكن من تحرير الأرض والمقدسات".
واعلن سماحته التمسك بالمقاومة ومقدراتها وسلاحها كطريق اساسي لحماية بلدنا وخيراتنا وثروات بلدنا.
وختم قائلا "نجتمع مجددا لنجدد كما في كل عام بيعتنا لسيد الشهداء لرفض الذل وسيد المجاهدين والمقاومين"، متوجها بالشكر للناس على الحضور العظيم المتناسب مع حبهم وايمانهم وصدقهم./انتهى/
رمز الخبر 1830395

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 0 =