"داعش" تستعد لعمليات انتحارية في لبنان وبرقيتان امنيتان بأسماء المنفذّين

قالت مصادر امنية ان برقيتين ممهورتين بتوقيع المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص تشير الى توفّر معلومات لقوى الامن الداخلي مفادها ان عناصر من تنظيم "داعش" يتحضّرون للقيام بعمليات انتحارية ضد مناطق مسيحية وشيعية في البقاع الشمالي على مقربة من بلدة عرسال.

وافادت وكالة مهر لللانباء نقلا عن وسائل الاعلام اللبنانية ان مع ارتفاع منسوب "الخوف" من عمليات "داعش" قد تطال المناطق اللبنانية بعد التهديد الذي اطلقه ما يُسمى "لواء احرار السنّة - بعلبك"، وفي ظل الحذر في التعاطي مع هذه التهديدات واخذ الاحتياطات اللازمة بما بات يُعرف "بالامن الاستباقي" اكدت مصادر امنية ان برقيتين ممهورتين بتوقيع المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص تشير الى عن توفّر معلومات لقوى الامن الداخلي ان عناصر من تنظيم "داعش" يتحضّرون للقيام بعمليات انتحارية ضد مناطق مسيحية وشيعية في البقاع الشمالي على مقربة من بلدة عرسال.
وتضمّنت البرقية الثانية ان عناصر "داعش" ينتمون الى جنسيات سعودية وعراقية ويتواجدون حاليا بين بلدتي عرسال والشمال اللبناني وسينتقلون الى مخيم عين الحلوة في اقرب فرصة سانحة بواسطة هويات فلسطينية مزورة تهدف للانطلاق من المخيم المذكور لتنفيذ عمليات امنية في مختلف المناطق اللبنانية. والاشخاص بحسب البرقية هم 5 سعوديين وعراقي تتراوح اعمارهم بين 28 و40 عاماً وفي حوزتهم هويات فلسطينية مزوّرة.
وطلب في البرقيتين التنسيق بين الجيش والقوى الامنية لاتّخاذ التدابير والاجراءات الامنية المطلوبة لحفظ الامن والاستقرار والعمل على تعقب هؤلاء واعتقالهم.
وبناءً على هذه المعلومات، قال نائب قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء منير المقدح لـ "المركزية" «ان لا معلومات لديه حول هاتين البرقيتين، وان القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية، عقدت اجتماعاً في مخيم عين الحلوة لنشر القوة الامنية واتّخاذ الخطوات المطلوبة للحفاظ على امن المخيم والجوار»، مؤكداً اننا «كقوى فلسطينية قرارنا عدم التدخل في الشؤون اللبنانية، ونعمل للحفاظ على امن المخيمات والجوار اللبناني بالتنسيق مع الجيش اللبنان./انتهي ».

 

رمز الخبر 1837981

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 6 =