خاتمي: حل القضية النووية لايحول دون كراهية الاستكبار

اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله سيد احمد خاتمي انه حتى لم حل القضية النووية فان ذلك لن يحول دون كراهية الاستكبار من قبل الشعب الايراني.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان خاتمي اشار الى تصريحات الرئيس الامريكي اوباما يوم أمس والتي زعم فيها ان العقوبات على ايران اجبرتها على الجلوس الى طاولة المفاوضات , وقال : ان تحليلاتكم خاطئة , فالعقوبات لم تجبر ايران على الجلوس الى طاولة المفاوضات , لاننا حسينيون وعاشورائيون , وطريقنا طريق المقاومة.
واكد ان ايران ذهبت الى المفاوضات لتثبت انها تسعى الى حل الموضوع النووي وتفند ادعاءات الغربيين بانها تستعدي الآخرين , موضحا ان اكثر الناس سذاجة ادركوا من خلال المفاوضات ان امريكا ليست موضع ثقة مطلقا.
واوضح خطيب جمعة طهران ان الشعب الايراني تمكن بفضل الله تعالى من التصدي للجرائم الامريكية , مشيرا الى ان امريكا دعمت الكيان الصهيوني السفاح وانشأت تنظيم داعش التكفيري ودعمت المجاميع الارهابية في سوريا.
وبين خاتمي في رده على تخرصات اوباما , ان الشعب الايراني اكتسب شرعيته من المقاومة وثمان سنوات من الصمود في مواجهة مجموعة 5+1 , مضيفا : نحن لسنا بحاجة الى شرعيتكم لتعترفوا بشرعية الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وتابع قائلا : ان احد المسؤولين الامريكيين ادعى انه حتى اذا تم حل القضية النووية فان لدينا تحديات مع ايران في المجالات الاخرى , وكلامنا هو حتى اذا تم حل القضية النووية , فان كراهية الشعب للاستكبار ستبقى , وسيهتف الشعب الايراني عاليا الموت لامريكا.
وتطرق امام جمعة طهران المؤقت الى التطورات على الساحة العراقية , معربا عن ارتياحه لتشكيل المؤسسات الدستورية وانتخاب رؤساء السلطات الثلاث.
كما عبر عن شكره لرئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي الذي جعل محطته الخارجية الاولى زيارة ايران , واصفا هذه الزيارة بانها خطوة كبيرة للتغلب على المشكلات , واعرب عن أمله في ان يتمكن الشعب العراقي من خلال التضامن والوحدة من النجاح في حل المشاكل التي يواجهها.
وتطرق خاتمي الى الهجوم الارهابي على المشاركين في مراسم العزاء الحسيني بمنطقة الاحساء , وقال : قتلوا في هذا الهجوم 8 اشخاص واصابوا 30 آخرين , وهذا العمل اذا لم يكن من قبل عناصر الامن السعودي فهي من قبل اشخاص ينتمون الى العقيدة الحاكمة في السعودية.
واضاف : ان عقيدة الوهابية تعني الوحشية والقتل ورعاية الارهاب , وعلى هذا الاساس فان على الحكومة السعودية ان تتحمل المسؤولية , واكدنا في خطبنا ان النار التي اضرمتموها سيعمي دخانها اعينكم , وليس امامكم سوى الابتعاد عن عقيدة الوهابية المجرمة , والا فان هذه العقيدة ستواصل صنع الارهابيين.
وندد خاتمي باساءة النظام البحريني الى المقدسات الدينية والمشاركين في مراسم ذكرى عاشوراء , مؤكدا ان هذه الممارسات التعسفية تضر بأمن البحرين وتجعل الشعب البحريني اكثر صلابة ومقاومة.
واردف قائلا : ان على الحكومة البحرينية ان تأخذ العبرة مما حصل في اليمن , فانظروا الى اليمن قد عاد اليها الاستقرار , وانتم سوف لاتنعمون بالاستقرار في بلادكم بارتكابكم اعمال القتل هذه.
واشار خطيب جمعة طهران المؤقت الى القضية الفلسطينية واقتحام جنود الاحتلال الصهيوني للمسجد الاقصى , وقال : ان هذا الهجوم مثل بقية جرائمهم الاخرى , وان بعض الحكام العرب الرجعيين ادانوا هذا الاجراء في وقت متأخر , ويبدو ان هذه الادانة حركة استعراضية.
واضاف خاتمي : ان الامين العام للامم المتحدة ومسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي ادانوا كلا الطرفين , وهذه التصريحات تشجع المجرمين الصهاينة على الاستمرار بجرائمهم , والسبيل الوحيد للتصدي لهذه الجرائم هو ازالة هذا الورم السرطاني من المنطقة كما اكد الامام الراحل (رض) بوجوب ازالة اسرائيل من الوجود.
كما تطرق خطيب جمعة طهران المؤقت الى وفاة الكاتب اللبناني المسيحي جورج جرداق ، مشيدا بجهوده بتأليف موسوعة "الامام علي صوت العدالة الانسانية"./انتهى/
رمز الخبر 1843920

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =