رئيس السلطة القضائية: لايمكن التخلي عن الحقوق النووية للشعب الايراني

اكد رئيس السلطة القضائية آية الله آملي لاريجاني انه لا يمكن التخلي مطلقا عن الحقوق النووية للشعب الايراني , معربا عن امله استمرار نجاحات الفريق النووي المفاوض في الدفاع عن الحقوق النووية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان آية الله آملي لاريجاني اعرب في اجتماع كبار مسؤولي السلطة القضائية , عن تعازيه بمناسبة ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء بضعة الرسول الاكرم (ص).
وتطرق رئيس السلطة القضائية الى الجولة الجديدة من المفاوضات النووية , موضحا ان استياء الاعداء حيال هذه المفاوضات يدل على ان الفريق النووي الايراني المفاوض يبذل جهوده في الدفاع الحقوق النووية المشروعة.
وفي معرض رده على المطالب المبالغ فيها للاطراف الغربية في المفاوضات , قال آية الله آملي لاريجاني: في الوقت الحاضر يدرك العديد افضل من السنوات الماضية ان تأكيد قائد الثورة الاسلامية بان الدول الغربية وخاصة الامريكان لايمكن الثقة بهم, وفي الوقت الحاضر ايضا يفهم العديد سبب الموافقة على مبدأ التفاوض من قبل سماحته.
واعرب رئيس السلطة القضائية عن شكره للاستراتيجية النووية الذكية التي رسمها قائد الثورة الاسلامية وتوجيهاته حول المفاوضات , وقال : اذا كان مبدأ المفاوضات محظورا , فان الدول الغربية كانت ستتهم ايران باغلاق مسار المفاوضات وعدم التعاون , ولكن حاليا فان اصبح واضحا للجميع ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتابع مسار المفاوضات بمنطق عقلاني , واذا شعرت بان الاطراف المفاوضة تريد الحوار وعدم تضييع الوقت , فمن الطبيعي فان ايران ستواصل المفاوضات بشكل جاد.
واوضح آية الله آملي لاريجاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية واجهت طيلة اجراء المفاوضات مطالب مبالغ فيها من قبل جهات مختلفة , مضيفا : من الطبيعي ان تدافع ايران عن علمائها النوويين وحقوق الشعب في تطوير العلوم النووية , ومنذ البداية اكدت وبمختلف اللغات على التزامها باستخدام الطاقة النووية النووية.
واكد رئيس السلطة القضائية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت للعالم ضمانة اكثر من تعهدات الدول الاخرى في الالتزام بالاستخدام السلمي للطاقة النووية , وقال : ان فتوى مرجع ديني الذي هو قائد للبلاد المبنية على تحريم انتاج واستخدام السلاح النووية , تعتبر اقوى ضمانة بالامكان تقديمها.
واعتبر آية الله آملي لاريجاني هذه الفتوى بانها توأم مع صلابة الشعب الايراني في المحافظة على الحقوق النووية , مضيفا : من جهة اعلنا اننا لا نسعى للحصول على سلاح نووي , ومن جهة اخرى ندافع عن حقوقنا باستخدام الطاقة النووية السلمية وتطويرها.
واوضح رئيس السلطة القضائية ان على الاطراف المفاوضة ان تعلم انه لايمكن المساس بالحقوق النووية للشعب الايراني , معربا عن امله في استمرار نجاح الفريق النووي الايراني المفاوض الذي بذل لحد الآن جهودا جيدة.
واكد آية الله آملي لاريجاني ان اجراءات الحظر لايمكنها ان تثني الشعب الايراني عن مسيرته , قال : ان شعبنا من خلال تواجده في مختلف الميادين اثبت انه لا يخشى من الحظر , ومن المؤكد ان اجراءات الحظر لايمكنها ان تحقق مطامع الدول الغربية.
واشار رئيس الجهاز القضائي الى ان زعماء الدول الغربية اعترفوا بان اجراءات الحظر لم تتمكن من ارغام الشعب الايراني على التراجع , مضيفا : مؤخرا قال الرئيس الامريكي ايضا ان العقوبات لم تتمكن من ايقاف العلوم النووية والتخصيب في ايران.
وفي جانب آخر من حديثه وصف آية الله آملي لاريجاني حضور رئيس وزراء الكيان الصهيوني في الكونغرس الامريكي يوم أمس الثلاثاء , بانها مسرحية تلفزيونية لا تتضمن اي شيء جديد./انتهى/
 
رمز الخبر 1851112

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =