والد الطفل السوري الغريق: ولداي انزلقا من بين يدي

روى والد الطفل السوري عبدالله الكردي، الذي غرق قبالة سواحل تركيا وأثارت صورته صدمة في العالم، اليوم (الخميس)، إن ولديه «انزلقا من بين يديه» حين انقلب المركب الذي كان يقلهم إلى اليونان.

وافادت وكالة الصحافة الفرنسية ان والد الطفل الغريق قال : «كانت لدينا سترات نجاة، لكن المركب انقلب فجاة بسبب نهوض بعض الراكبين. كنت أمسك يد زوجتي لكن ولدي انزلقا من بين يدي».

وأثارت صورة جثة الطفل ذي الأعوام الثلاثة ممدداً على بطنه على رمال شاطئ بودروم جنوب غربي تركيا لدى نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي ومن ثم على الصفحات الاولى للعديد من الصحف الأوروبية، صدمة حقيقية وموجة تأثر في العالم.

وكان الطفل السوري بين مجموعة من 12 مهاجراً سورياً غرقوا ليل الثلاثاء الماضي بعدما انقلب المركب الذي كان ينقلهم من بودروم نحو جزيرة كوس اليونانية.

وعثر على الشاطئ نفسه على جثتي شقيقه غالب (5 سنوات) ووالدتهما ريحانة.

وقال الوالد: «كان الظلام مخيماً، والجميع يصرخون، لذلك لم تتمكن زوجتي وولداي من سماع صوتي. حاولت أن أسبح إلى الساحل مستهديا بالأضواء، لكنني لم أتمكن من العثور على زوجتي وولديَّ حين وصلت إلى اليابسة»، مضيفاً: «ذهبت إلى المستشفى وهناك علمت بالكارثة».

وتابع الرجل المتحدر من مدينة كوباني الكردية في شمال سوريا أنه «حاول عبثاً في السابق الوصول إلى اليونان مع عائلته غير أن خفر السواحل اليونانيين اعترضوا مركبهم».

وأفاد صحافي كردي اليوم، أن العائلة كانت نزحت مرات عدة داخل سوريا وإلى تركيا هرباً من أعمال العنف قبل أن تقرر الهجرة إلى أوروبا.

من جهته اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، الدول الأوروبية بتحويل البحر المتوسط إلى «مقبرة للمهاجرين» رداً على نشر صورة الطفل السوري الذي عثر عليه غريقاً على احد شواطئ تركيا.

وقال في خطاب ألقاه في أنقرة إن «الدول الأوروبية التي حولت البحر المتوسط إلى مقبرة للمهاجرين، شريكة في الجريمة التي تقع كلما يقتل لاجئ»./انتهى/

     

رمز الخبر 1857350

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 9 =