مقتل اكثر من 3000 ارهابي في عمليات تحرير تلعفر والعياضية

أعلن قائد عمليات "قادمون يا تلعفر" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، عن مقتل أكثر من 3000 "إرهابي" خلال عملية تحرير القضاء من سيطرة تنظيم "داعش" التكفيري ، معتبراً أن العملية كانت "سريعة وخاطفة".

وقال يار الله خلال إيجاز صحفي لعمليات قادمون يا تلعفر أذاعه اليوم وتابعته السومرية نيوز، إن "مجمل الخسائر للإرهابيين خلال العملية السريعة والخاطفة التي انتهت خلال 12 يوماً هي قتل أكثر من 2000 إرهابي وأكثر من 50 انتحارياً وتدمير وتفكيك 77 سيارة مفخخة".

وتابع، أنه تم "تفجير 990 عبوة ناسفة، وتفجير وتفكيك 71 داراً مفخخاً، وتدمير 46 دراجة نارية، وتدمير وردم 66 نفقاً، بالإضافة إلى تدمير 25 مفرزة هاون مختلفة الأنواع و15 رشاشة أحادية و6 مدافع"، مشيراً إلى "الاستيلاء على عدد كبير من الأسلحة والاعتدة والعجلات والعثور على 13 معملاً لتصنيع العبوات وتفخيخ السيارات وتدمير مدفع، والاستيلاء على أعداد من الأحزمة الناسفة وتدمير 100 موقع دفاعي".
 

كما كشف قائد عمليات "قادمون يا تلعفر"، أن قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع والجيش قتلت أكثر من ألف "إرهابي" خلال 72 ساعة في معارك "عنيفة" بناحية العياضية شمال قضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى.

وقال يار الله، إن "ناحية العياضية صغيرة مؤلفة من 1200 متر مربع، وتم تقسيمها إلى جزئين، الجزء الشرقي للشرطة الاتحادية والرد السريع، والجزء الغربي للفرقة المدرعة التاسعة".

وأضاف، أن "الشرطة الاتحادية أنجزت مهمتها وسيطرة على الجزء الشرقي خلال يومين، وخلال ثلاثة أيام أكملت الفرقة المدرعة التاسعة واجبها وتحررت ناحية العياضية"، مبيناً أن "القوات خاضت خلال الـ72 ساعة الأخيرة معارك عنيفة في هذا المكان، حيث تم قتل أكثر من ألف إرهابي في العياضية".

يذكر ان رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اعلن يوم الخميس (31 آب 2017)، "النصر" بتحرير تلعفر ومحافظة نينوى من قبضة تنظيم "داعش" بالكامل، فيما خاطب عناصر التنظيم بالقول " اينما تكونوا فنحن قادمون للتحرير"./انتهى/

     

رمز الخبر 1875901

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =