الجيش السوري يوسع نطاق سيطرته جنوب دمشق وسط انهيار في صفوف الإرهابيين

وسع الجيش السوري نطاق سيطرته في عمق منطقة الحجر الأسود جنوب دمشق بعد عمليات عسكرية دقيقة ومركزة وذلك وسط حالة من الانهيار في صفوف الإرهابيين.

وأفاد مراسل وكالة سانا الحربي من جنوب دمشق بأن وحدات من الجيش واصلت اليوم التقدم على حساب التنظيمات الإرهابية على جانب محور التقاء القوات الممتد من شرق منطقة الحجر الأسود إلى غربها وثبتت نقاطها في المنطقة بعد تمشيطها وتطهيرها من العبوات الناسفة والألغام.

وكانت وحدات الجيش السوري حققت الخميس انجازا نوعيا بعد أن قطعت خطوط امداد الإرهابيين ومحاور تحركهم بين شمال حي الحجر الأسود وجنوبه لتقسم مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية إلى شطرين.

وأوضح المراسل أن تقطيع أوصال مناطق انتشار الإرهابيين أسهم في تسهيل مهام وحدات الاقتحام وفتح محاور اشتباك جديدة من شأنها التسريع بانهيار الإرهابيين ولا سيما في الجيب المحاصر جنوب حي الحجر الأسود الذي أصبح معزولا عن باقي مناطق انتشار الإرهابيين شمال الحي الملاصق لمخيم اليرموك.

وفرضت وحدات الجيش الخميس سيطرتها على منطقة المدارس ومبنى مقسم الهاتف وعدد من الكتل السكنية وجامع بلال الحبشي ودوار الحجر الأسود الذي قام عناصر الجيش برفع العلم الوطني عليه بعد تحريره.

وبين مراسل سانا أن عمليات وحدات الجيش ضد مواقع انتشار الإرهابيين ترافقت اليوم مع غارات جوية للطيران الحربي ورمايات مدفعية وصليات صاروخية دقيقة على محاور تحركهم وطرق امدادهم واسفرت عن تكبيدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

وفي تصريح لمراسل سانا أفاد أحد القادة الميدانيين بأنه بعد سلسلة من العمليات العسكرية الناجحة تمت السيطرة على كتل أبنية جديدة في منطقة الحجر الأسود والوصول إلى المربع الحكومي الذي يضم مبنى الناحية ومركز جباية الكهرباء وصالة نادي عمال القنيطرة بعد إيقاع قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين وتدمير تحصيناتهم وخطوط دفاعاتهم.

وأشار القائد الميداني إلى أن العمليات العسكرية مستمرة باتجاه القسم الشمالي من منطقة الحجر الأسود وتطهيره من الإرهابيين ومتابعة العمليات الهجومية حتى تحرير ما تبقى من مخيم اليرموك.

الى ذلك ذكر مراسل سانا من منطقة الحجر الأسود أنه أثناء تقدم وحدات الجيش العربي السوري تم العثور على كمية من الأسلحة من بينها رشاشان غربيان ورشاشات “بي كي سي” وقنابل تلقى من طائرة مسيرة واقنعة واقية من المواد الكيميائية وقواعد صواريخ ومناظير ليلية وقنابل هجومية إضافة إلى مادة الـ “سي فور” شديدة الأنفجار.

وتنفذ وحدات الجيش منذ عدة أيام عملية عسكرية لإنهاء الوجود الإرهابي من جنوب دمشق تمكنت خلالها من السيطرة على أحياء الماذنية والقدم والعسالي والجورة بالتوازي مع إخراج الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم إلى شمال سوريا./انتهى/

    

رمز الخبر 1883515

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 2 =