الأميركيون يسعون لتخريب العلاقات الإيرانية الأوروبية

أوضح وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، أن الأميركيين يسعون لتخريب العلاقات الإيرانية الأوروبية كما أنهم قبل وضع العلاقات الأوروبيةالإيرانية في قائمة أعمالهم التخريبية كانت مساعيهم تتركز على العبث في قضايا المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، اشار قبل بدء مؤتمر رؤساء برلمانات الدول الست، خلال مؤتمر صحفي، إلى أن رؤساء برلمانات الدول الست هم ممثلي الشعب والذي يمكنهم في هذا المجال التنسيق لحركة شعبية بالإضافة للتحرك السياسي.

ورد ظريف على سؤال حول الاتهامات الأميركية بخصوص البرنامج الصاروخي الإيراني، قائلاً: أن الأميركيين يسعون لتخريب العلاقات الإيرانية الأوروبية كما أنهم قبل وضع العلاقات الأوروبية في قائمة أعمالهم التخريبية كانت مساعيهم تتركز للعبث في قضايا المنطقة.

وصرح ظريف قائلا: مع الأسف لقد دفعت هذه السياسات منطقتنا إلى أن تصبح مخزناً للأسلحة المتطورة والمدمرة ، والتي لا تسهم في احلال السلام والأمن في المنطقة.

وأضاف ظريف يلجأ الأميركيون إلى ادعاءات واتهامات لا معنى لها واثارة مزاعم من أجل تحويل الأنظار عن التهديدات والخطر في المنطقة.

وأشار ظريف، إلى أن الصحف الأميركية اعلنت أن القاعدة وداعش استخدمت اسلحة أميركية في أعمالها الإرهابية في اليمن وسوريا وهذا خطر يهدد منطقتنا.

ونوه ظرف إلى أن العزلة التي تعيشها أمريكا نتج عنها نقص في أماكن عدة لذلك تلجأ إلى خلق دعاوي وادعاءات ضد الأخرين مما جعلها تقوم باعتقال مدير القسم المالي للشركة الصينية "هواوي"، لتستمر في سياستها هذا الأمر قبل أن يدل على قدرة أميركا يدل على يأسها./انتهى/

رمز الخبر 1890242

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =