جهانغيري: رغم أنف الأميركان سيحتفل الإيرانيون بذكرى انتصار الثورة الإسلامية

أكد النائب الاول للرئيس "اسحاق جهانغيري"، اليوم الاثنين، أن الشعب الايراني سيحتفل في 22 بهمن (11 اذار/مارس) ذكرى انتصار الثورة رغما عن أنف الاميركان الذين قالوا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية سوف لن ترى ذكراها السنوية الاربعين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، بأن النائب الأول للرئيس قال في كلمة له اليوم الاثنين خلال مراسم التدشين الرسمي لخط نقل الغاز "كهنوج-جيرفت" وايصال الغاز الى مدن جيرفت ونرماشير وفهرج و 78 قرية ومدينة صناعية في جنوب محافظة كرمان الواقعة جنوب شرق ايران، قال جهانغيري، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية قد وصلت الى نقاط يمكن الارتكاز عليها في مختلف المجالات ومنها بناء الجسور وسكك الحديد والصناعة والتكنولوجيا الحديثة والنانوتكنولوجيا والطاقة النووية حيث يمكنها ان تتخذ خطوات تنموية واسعة في الوقت الذي لم يغب عداء الاميركيين والغربيين لحظة واحدة.

ونوه الى ان استخراج الغاز من قبل ايران من حقل "بارس الجنوبي" الذي يعد ضمن اكبر الحقول النفطية في العالم، قد ارتفع من 285 مليون متر مكعب يوميا الى اكثر من 600 مليون متر مكعب وقال، انه تم توظيف عدة مليارات دولارات من الاستثمارات لكل مرحلة من مراحل هذا الحقل.

وقال النائب الاول للرئيس الايراني، انه ورغم كل المخططات الاميركية للحيلولة دون بيع ايران للنفط ومنع انتقال المال الايراني والوقوف امام استيراد ايران للسلع التي يحتاجها المواطنون ومنها الادوية، فاننا سنبيع حجم حاجتنا من النفط وهنالك العديد من الدول الراغبة بشراء النفط الايراني ونقوم بنقل الاموال حسب بعض الاساليب ونستورد السلع الاساسية حسب حاجة المواطنين بالاسعار المناسبة.

واكد جهانغيري قائلا، رغم ان الاميركيين قالوا بان الجمهورية الاسلامية الايرانية سوف لن ترى ذكراها السنوية الاربعين الا ان الشعب الايراني سيحتفل في 22 بهمن (11 اذار/مارس) ذكرى انتصار ثورته باروع صورة ممكنة./انتهى/

رمز الخبر 1891558

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 12 =