لاريجاني: يجب أن تردّ الحكومة الباكستانية على الاعتداء الإرهابي الأخير في بلوشستان

دعا رئيس مجلس الشورى الإسلامي "علي لاريجاني"، اليوم الأحد، الحكومة الباكستانية الردّ على الاعتداء الإرهابي الأخير في محافظة سيستان وبلوشستان /جنوب شرق البلاد/ الذي أسفر عن مقتل 27 عنصرًا وإصابة 13 آخرين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، بأن رئيس مجلس الشورى الإسلامي "علي لاريجاني" أشار في بداية جلسة علنية صباح اليوم الأحد، إلى الحضور العظيم للشعب الإيراني في مسيرات 11 شباط، وقال: "من الضروري أن نتقدم بالشكر الجزيل للشعب ونقدر حضوره الرائع في مسيرات 22 من بهمن(11/شباط)، لأن وجوده يعد قيما ومهما للغاية للأمن والمصالح الوطنية للبلاد، والذي لم يتحقق لولا ذكاء الشعب".

كما أشار لاريجاني، إلى التفجير الذي وقع قرب مدينة زاهدان جنوب شرق إيران، مما أسفر عن مقتل 27 شخصا وإصابة 13 آخرين في قوات الحرس الثوري، وقال "يجب على الحكومة الباكستانية أن ترد على هذا الإجراء، لأن المجموعة الإرهابية قد قامت بتنفيذ وتخطيط هذه العمليات من على أراضيها، ويتعين على وزارة الخارجية وكوادر أجهزة الأمن أن تكون حذرة كما أن باكستان لا تستطيع التعامل مع هذه القضية بشكل غير مسؤول".

وقال رئيس البرلمان الإيراني: "بالرغم من الاحترام الذي نكنّه لحكومة باكستان الجارة، فإن مثل هذه الاعتداءات ستشوه بشدة مستوى التعاون بين البلدين".

وكانت عناصر تابعة لزمرة ما یسمی بـ"جيش العدل" استهدفت، يوم الأربعاء الماضي، من خلال اعتداء إرهابي انتحاري حافلة لكوادر حرس الثورة على طريق زاهدان — خاش في قریة جانعلي بمحافظة سیستان وبلوشستان. ما أدى إلى مقتل 27 شخصا وإصابة 13 آخرين./انتهى/

رمز الخبر 1892354

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 12 =