شمخاني: الانتقام من مسببي حادثة خاش الإرهابية لازال على جدول الاعمال

أکد أمین المجلس الأعلی للأمن القومي "علي شمخاني"، على الانتقام من مسببي حادثة خاش الإرهابية لازال ضمن جدول الاعمال منوها إلى ان الحکومة الباکستانیة تتعهد بمنع تسلل مناهضي الثورة الی الحدود الإیرانیة عبر حدودها وايران بلا  شک ستقوم بواجبها علی الحدود الباکستانیة.

وأفادت وکالة مهر للأنباء، أن أمین المجلس الأعلی للأمن القومی "علی شمخانی"، رد علی هامش ندوة التاریخ الشفهی للدفاع المقدس، علی سؤال الصحفیین حول نتیجة جلسات المجلس الأعلی للأمن القومی فیما یخص الانتقام من مسببی حادثة خاش الإرهابیة قائلاً: أن هذا الموضوع لازال ضمن جدول الاعمال.

وأضاف أن الحکومة الباکستانیة تتعهد بمنع تسلل مناهضی الثورة الی الحدود الإیرانیة عبر حدودها و"نحن بلا شک سنقوم بواجبنا علی الحدود الباکستانیة للدفاع عن أمن الشعب الإیرانی".

ورداً علی سؤال حول حضورالمستشارین الإیرانیین فی سوریا قال: أن إیران ستبقی فی سوریا من أجل المساعدة طالما الحکومة السوریة وشعبها تطلب منا البقاء فی دمشق وأن کلام بنیامین نتنیاهو لن یؤثر فی هذه القضیة.

وفیما یتعلق بتهدید أوروبی ضد النشاطات الصاروخیة الإیرانیة قال اننا لانستشیر ولانستأذن أحدا فی ما یخص المدی والقوة التدمیریة وسرعة التجهیز کأربع محاور هامة لتعزیز الصواریخ وحاجاتنا الدفاعیة تملئ علینا ماذا لنقوم به. / انتهی /

رمز الخبر 1892771

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 3 =