العميد دهقان: معادلة ايران بمضيق هرمز هي توفير الأمن وإمکانية تصدير النفط للجميع

صرح مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدفاعية العميد حسين دهقان، بأن معادلة إيران في مضيق هرمز هي إما أن ينعم الجميع بالأمن ويصدروا نفطهم وإما لا، محذرا باستهداف القواعد والسفن الأميركية في حال نشوب حرب.

وقال دهقان في مقابلة خاصة مع قناة الجزيرة: إن أي تغيير في وضع مضيق هرمز سيزيد التوتر، وقد يفتح باب مواجهة خطرة.

وأضاف: كل القواعد والقطع العسكرية الأميركية بالمنطقة ستتعرض لاستهداف مباشر في حال اتخذت واشنطن قرار الحرب، مؤكدا أن أي حرب أميركية ضد الجمهورية الاسلامية يعني أن أميركا ستواجه إيران وحلفاءها في كل المنطقة.

وفي تعليقه على التوتر الراهن بمضيق هرمز عقب توقيف إيران لناقلة نفط بريطانية بعد مدة وجيزة من احتجاز ناقلة إيرانية في جبل طارق الخاضع لبريطانيا، قال العميد دهقان وزير الدفاع الايراني السابق: إن مقترح بريطانيا بتشكيل قوة أوروبية في مضيق هرمز قد يجر ما ليس في الحسبان.

وأكد مستشار قائد الثورة للشؤون الدفاعية أن ايران لن تتفاوض مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحت أي ظروف، معتبرا أن التهديد بالحرب خداع للآخرين.

وتابع قائلا: إن طهران لن تتفاوض مع أحد بشأن منظوماتها الصاروخية، مضيفا أن هذا الأمر "وهم لن يتحقق".

وفي جانب اخر من المقابلة ، تحدث العميد دهقان عن دور الإمارات السلبي، وقال إنها تحولت إلى مركز أميركي لضرب أمن إيران القومي، مضيفا: إن الامارات تعرف ما يتوجب عليها فعله.

وأشار في هذا السياق إلى أن الإمارات أرسلت إلى إيران برسائل، وأوفدت أشخاصا يتحدثون عن السلام، معتبرا أن هذه الخطوات تعود إلى فشل الإماراتيين الذريع إقليميا.

وفي ما يخص العدوان على اليمن، قال مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدفاعية: إن تصريحات السعودية والإمارات بشأن إنهاء هذه الحرب هي "عقلانية سببها الفشل".

وأبدى استعداد ايران لعقد ائتلافات سياسية وأمنية مع دول الجوار لتأمين استقرار المنطقة. دون أن يحدد من الجيران بالتحديد.

رمز الخبر 1896675

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 6 =