العميد حاجي زادة: ايران هي التي تحدد مستوى ونهاية الحرب المحتملة مع اسرائيل

اكد قائد القوات الجوفضائية لحرس الثورة الاسلامية انه قد يكون الكيان الصهيوني بادئا للحرب ضد ايران، الا ان ايران هي التي تحدد مستوى الاشتباك ونهاية الحرب.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء بأن العميد حاجي زادة، قال على هامش مراسم الاستعراض الخاص للقوات المسلحة بمناسبة اسبوع الدفاع المقدس: ان استعراض المعدات والتجهيزات العسكرية للقوات المسلحة اثبت ان ايران لديها الاستعداد التام للدفاع عن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية واننا لن نسمح لأي دولة بأن تفكر بالهجوم على البلاد.
وردا على سؤال بشأن المعلومات الجديدة حول طائرة التجسس الامريكية التي سيطرت عليها ايران، قال العميد حاجي زادة: ان طائرة التجسس التي هي الآن تحت تصرف قوات الحرس، قد محتنا معلومات كبيرة، وستكون لها فوائد في المستقبل، مصرحا ان من المفيد لنا معرفة برامج وانظمة الغربيين الدفاعية والهجومية.
وبشأن منظومة (رعد) الصاروخية والتي عرضت للمرة الاولى في استعراض اليوم، قال قائد القوات الجوفضائية لحرس الثورة: فرضت علينا منذ سنوات عقوبات بشأن إعداد الاسلحة الهجومية، الا اننا حققنا في السنوات الاخيرة تقدما كبيرا في الاسلحة الدفاعية، وقد ساهم التعاون المشترك بين جهاد الاكتفاء الذاتي لدى الحرس والجيش بتحقيق تقدم لافت في هذا المجال.
واوضح ان مدى صواريخ رعد يصل الى 50 كيلومترا وارتفاعها 70 الف قدم، وقال: ان هذه الصواريخ اعدت خصيصا لمواجهة الطائرات الامريكية.
وبشأن رد الجمهورية الاسلامية الايرانية فيما اذا شن الكيان الصهيوني هجوما على ايران، قال العميد حاجي زادة: لعل الكيان الصهيوني قادر على ادارة وبدء الهجوم، الا ان استمرار الحرب ومستوى القتال ونقطة النهاية للاشتباك نحن نحددها، وفي هذه الحال لن يبقى شيء من الكيان الصهيوني، مشددا على ان الرد الاولي على اي هجوم اسرائيلي سيكون غير متوقعا، وخارجا عن تصورات الصهاينة.
وتعليقا على المناورات الامريكية المشتركة مع 25 دولة اخرى في الخليج الفارسي، قال المسؤول في الحرس الثوري: ان هذه المناورات لن تشكل لنا اي تهديد، وان اي دولة لن تتمكن من القيام بأي خطوة مؤثرة ضد ايران، لافتا الى انه اذا العدو حرماننا من مصالحنا في مضيق هرمز فإننا ايضا سنحرمهم، مستدركا انه في الظروف الراهنة لا توجد اي مشكلة وجميع الدول تستخدم مضيق هرمز.
وصرح ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي التي توفر الامن لمضيق هرمز، وليست اي دولة اخرى./انتهى/

رمز الخبر 1701492

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 7 =