السلطات الأمريكية تحديد هوية منفذ الهجوم الأخير

أعلنت السلطات الأمريكية، هوية المهاجم الذي نفذ حادث إطلاق النار في مدينة دايتون، بولاية أوهايو (شرق)، وتسبب في مقتل 9 أشخاص وإصابة 16 آخرين قبل أن ترديه الشرطة قتيلًا.

قال أحد مسؤولي إنفاذ القانون، إن “كونور بيتس” قتل 9 أشخاص وأصاب آخرين عندما فتح النار في منطقة شهيرة للترفيه الليلي في مدينة دايتون، حسب وكالة “أشوسيتد برس” الأمريكية.

وأشار المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته، لأنه ليس مصرحا له بمناقشة تحقيقات جارية علانية، إلى أن “بيتس” كان في العشرينات من عمره.

ومن جانبها، أكدت الشرطة الأمريكية، إنّ شقيقة منفذ إطلاق النار في ولاية أوهايو من بين ضحاياه.

وأوضحت في بيان، أنّ كونور بيتس (24 عاما) “قتل شقيقته (ميغان) في إطلاق النار الذي نفذه في مدينة دايتون، وأسفر عن مقتل 9 أشخاص”، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس”.

وأشارت الشرطة إلى أنّ “ميغان” (22 عاما) أصغر ضحية في إطلاق النار السبت”. ولم تكشف الشرطة حتى الساعة (18:32 ت.غ) عن ملابسات تواجد شقيقة بيتس في موقع الحادث، كما لم تعلن عن دوافع المهاجم.

وقُتل بيتس بأيدي عناصر الشرطة بعد أقل من دقيقة من إطلاقه النار من بندقية عيار 223 في شوارع مقاطعة أوريغون في حوالي الساعة الواحدة صباح الأحد.

وقال العمدة نان وايلي، إن مطلق النار كان يرتدي سترة واقية، وكان لديه خزائن ذخيرة إضافية عالية السعة، وإن دافع الهجوم لم يعلن عنه.

يأتي هذا في أحد أكثر الأيام دموية في الولايات المتحدة حيث قتل 29 شخصا، وجرح العشرات في حوادث إطلاق نار متفرقة بولايات تكساس (جنوب) وأوهايو (شمال شرق)، وإلينوي (وسط غرب).

فبعد ساعات من مقتل 20 شخصا، وإصابة 26 آخرين بجروح، في إطلاق نار جماعي بمدينة إل باسو، في تكساس، قتل مسلح 9 آخرين بمدينة “دايتون” في أوهايو، وأصاب 16 آخرين.

وفي اليوم نفسه أصاب مسلح يستقل سيارة 7 أشخاص أثناء تجمعهم في متنزه غربي مدينة شيكاغو في إلينوي، وبعد ساعتين وقع حادث إطلاق نار منفصل على بعد عدة مبان من مكان إطلاق النار، ما أسفر عن إصابة اثنين آخرين بجروح.

ومن جهة أخرى، قال المدعي العام الأمريكي جون باش، إنه سيتم التعامل مع إطلاق النار في ولاية تكساس، الذي أسفر عن 20 قتيلا وإصابة عشرات آخرين، على أنه “حالة إرهابية محلية”.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن النيابة العامة في مدينة إل باسو (موقع الهجوم) “ستطالب بإعدام المنفذ، الذي تم تحديد هويته ويدعى باتريك كروسيوس (21 عاما)”، بحسب ما نقلت وكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية.

وأشار “باش” إلى أن الاتهامات ستوجه إلى المهاجم في إطار “تحقيق جنائي سيتم فتحه في الواقعة، وسيكون ذا صلة بجرائم الكراهية”.

من جهته، أوضح قائد الشرطة في إل باسو، غريغ ألان، أن “كروسيوس” اشترى سلاحه المستخدم في الهجوم بطريقة قانونية.

المصدر: الأناضول

رمز الخبر 1896848

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =