الاتحاد الأوروبي يوافق على طلب لندن تمديد مهلة الخروج

وافق الاتحاد الأوروبي على طلب لندن تمديد مهلة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة، لكنه لم يحدد موعدا جديدا للخروج، مما يتيح للبرلمان البريطاني المنقسم وقتا لاتخاذ قرار بخصوص دعوة رئيس الوزراء بوريس جونسون لإجراء انتخابات مبكرة.

وأفادت رويترز نقلا عن مسؤولٌ بالاتحاد الأوروبي، بعد اجتماع سفراء الدول الأعضاء بشان تأجيل بريكست , إنّ الاعضاء اجمعوا على الحاجة إلى التمديد وقال إنّ فرنسا ضغطت عليهم لانتظار ما سيحدث في لندن .ومن المقرر عقد اجتماع جديد للسفراء الاثنين او الثلاثاء لوضع اللمسات الأخيرة على قرار حول مهلة الارجاء الإضافي .

وتابع "سيستمر العمل خلال مطلع الأسبوع"، مضيفا أن السفراء سيلتقون مجددا في بروكسل يوم الاثنين أو الثلاثاء.

وأقر جونسون بأنه لن يفي بالمهلة المحددة في 31 أكتوبر تشرين الأول، وطالب بإجراء تصويت في البرلمان الاثنين فيما يتعلق بإجراء انتخابات مبكرة في 12 ديسمبر كانون الأول.

وكان من المقرر أن يناقش مبعوثو الاتحاد الأوروبي، الذين اجتمعوا لمدة ساعتين، أمد ثالث تأجيل لخروج بريطانيا، لكن الدبلوماسيين قالوا إنهم مترددون في تحديد موعد لأنه قد يمثل إملاء يؤثر على توجه الأحداث السياسية في لندن.

ووفقا لمسودة وثيقة اطلعت عليها رويترز عشية اجتماع اليوم الجمعة، كان من المقرر السماح بالتأجيل "بهدف إتاحة وضع اللمسات الأخيرة على المصادقة" على اتفاق الخروج الذي جرى التوصل إليه مع جونسون الأسبوع الماضي.

وترك مشروع النص مكان التاريخ الجديد لخروج بريطانيا فارغا، لكنه أشار إلى أن الخروج قد يحدث في وقت أقرب إذا تم التصديق على الاتفاق في وقت أقرب وهي فكرة تشتمل على المرونة والتمديد.

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي "الأمر يدور في الأساس بين تمديد مرن لثلاثة أشهر وتمديد على مستويين".

وبموجب الفكرة الأولى ستغادر بريطانيا في 31 يناير كانون الثاني 2020، بعد ثلاثة أشهر من التاريخ المحدد حاليا في 31 أكتوبر تشرين الأول، أو قبلها في حالة تصديق الطرفين على اتفاق قبل ذلك الموعد. أما الفكرة الثانية فتشمل تاريخا محددا آخر يمكن أن تغادر فيه بريطانيا.

ولا يزال مستقبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي غير واضح بعد أكثر من ثلاث سنوات من تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد بنسبة 52 في المئة مقابل اعتراض 48 في المئة لتكون أول دولة ذات سيادة تغادر التكتل.

وفاز جونسون بزعامة حزب المحافظين الحاكم ليصبح رئيسًا للوزراء في حكومة أقلية معلقا تاريخه ومستقبله السياسي على الخروج من الاتحاد الأوروبي بحلول الموعد النهائي يوم 31 أكتوبر تشرين الأول. لكنه سيفشل في تحقيق ذلك بعد أن رفض البرلمان يوم الثلاثاء قانونا يشتمل على جدوله الزمني المقترح للخروج.

وكان من المفترض في البداية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس آذار، لكن رئيسة الوزراء السابقة لجونسون، تيريزا ماي، اضطرت للتأجيل مرتين بعد أن رفض البرلمان اتفاقها للخروج بهامشي 58 و230 صوتا في وقت سابق من هذا العام. ودفعت ثمن هذا الفشل بفقد منصبها.

رمز الخبر 1898777

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =