لتفهم أمريكا أن سياساتها المغلوطة لا جدوى منها

صرح رئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران "علي لاريجاني" فيما يتعلق بسياسة امريكا تجاه إيران، بأنه ينبغي لاميركا أن تفهم أن سياسة الضغوط القصوى و الحظر، لا تسمن ولا تغني من جوع.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس مجلس الشورى الإسلامي"علي لاريجاني"  أشار، في تصريح أدلاه للصحفيين اليوم الاحد، إلى ان هناك دائمًا إرادة سياسية لحل المشاكل مع اميركا، وأنه لا يوجد طريق مسدود.

واضاف: إن هناك أشخاصا يناقشون حاليًا ولكن القضية الحالية هي سياسة الضغوط القصوى التي تمثل سياسة خاطئة ويجب إصلاحها فيما تبذل بعض الدول جهودا بهذا الشأن.

وتابع: الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم تغلق الباب ، لكنّ الأساس هو أن على الأميركيين أن يفهموا أن اسلوبهم لم يجدهم نفعاً.

وأوضح رئيس مجلس الشورى الإسلامي: لقد مارس الاميركيون ضغوطًا كثيرة على الجمهورية الإسلامية الإيرانية للتخلي عن برنامجها النووي وحتى أذكر أنهم كانوا يقولون لاينبغي أن يكون لدينا جهاز طرد مركزي واحد ، لكن أوباما كتب رسالة في وقت ورد فيه إعترافه بحق ايران في التخصيب واستعداده للتفاوض.

ونوه لاريجاني الى " إنه إذا كان المسؤولون الأميركيون لديهم قدر كاف من التعقل ويستفيدون من تجربتهم السابقة ، فيمكنهم حل المشكلة ، والطريق ليس مغلقًا".

رمز الخبر 1899637

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =