بريطانيا: لقاح كورونا قد يكون جاهزا بحلول ايلول المقبل

كشفت بروفيسورة في جامعة أكسفورد البريطانية، أنها وفريق من الباحثين ابتكروا لقاحا لفيروس كورونا يمكن أن يكون متاحا لعامة الناس بحلول ايلول/سبتمبر المقبل.

وفي مقابلة مع صحيفة التايمز، قالت البروفيسورة سارة غيلبرت، أستاذة علم اللقاحات في جامعة أكسفورد إنها وفريقها ابتكروا بالفعل لقاحا محتملا، ومن المقرر أن تبدأ التجارب البشرية عليه خلال أسبوعين.
وقالت إنها "واثقة بنسبة 80% من نجاحها بناء على دراسات أخرى أجريناها مع هذا النوع من اللقاحات".

رغم أن معظم خبراء الصناعة الدوائية يقولون إن اللقاح قد يستغرق 18 شهرا ليتم تطويره وتوزيعه على مستوى العالم، إلا أن غيلبرت تعتقد أن السماح للمتطوعين من أماكن لم تفلح إجراءات الإغلاق بمنع انتشار العدوى سيسرع التجارب السريرية.

وأضافت: "إذا تبين أن أحد هذه (الأماكن) لديه معدل مرتفع لانتقال الفيروس، سوف نحصل على نتائج عملنا بسرعة كبيرة، لذلك فهذه إستراتيجية لتقليل الوقت".

وشددت على أن عمليات الحجر الصحي الكلي "تجعل الأمر أكثر صعوبة... "لكننا لا نريد مناعة القطيع أيضا.. نريدهم أن يكونوا معرضين للتجارب من أجل اختبار نجاعة اللقاح".

رمز الخبر 1903324

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 10 =