جهانغيري: العقوبات الأميركية جعلت إيران أكثر استعدادًا لانخفاض أسعار النفط

اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية، اسحاق جهانغيري، اليوم الثلاثاء، ان العقوبات الاميركية الجائرة، جعلت ايران مستعدة لمواجهة الانخفاض الحالي في اسعار النفط العالمية.

وفي اجتماع مع كبار المسؤولين في وزارة الطرق والتنمية الحضرية اليوم الثلاثاء ، اشار جهانغيري ، الى انهيار اسعار النفط في الاسواق العالمية، وقال: الاقتصاد الأميركي الذي يمثل 25 % من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، اخذ ببيع النفط بشكل سلبي منذ الليلة الماضية ، مما يشير إلى أن بقية العالم لن يسلم من العواقب الاقتصادية لوباء كورونا.

ولفت النائب الاول للرئيس الايراني الى انه لا أحد كان يصدق ان سعر نفط اوبك ينخفض دون 20 دولارا للبرميل بعد ان كان يباع قبل عدة اشهر اكثر من 50 دولار، مضيفا: بالتأكيد، ستواجه الدول المنتجة للنفط مثل السعودية التي قيل أنها غير قادرة على إدارة نفطها بأقل من 70 دولارا للبرميل، صعوبات حيث فشل الإعلان عن انخفاض إنتاج النفط بمقدار 10 ملايين برميل من قبل أوبك وحلفائها.

واكد جهانغيري ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بفضل الله، وادارة والخطط الموضوعة، تمكنت من التكيف مع شروط إلغاء عائدات النفط من الميزانية العامة، مضيفا:  الأزمات واجراءات الحظر التي فرضتها الولايات المتحدة الأميركية، جعلتنا على استعداد لإدارة البلاد في الظروف الراهنة.  

واوضح جهانغيري ان السلع الأخرى التي تعتمد على النفط مثل صناعة البتروكيماويات وحتى المعادن، ستتأثر بالتداعيات الاقتصادية لأزمة كورونا، داعيا الجامعات والمراكز العلمية إلى تقديم حلول علمية لهذه المشكلة، وضرورة قيام الاجهزة والمؤسسات ايضا بوضع البرامج المناسبة لهذه الظروف.

ونوه الى ان ايران حققت الاكتفاء الذاتي في انتاج الصلب والاسمنت وجميع المواد الانشائية المطلوبة لبناء المساكن، مضيفا: يتعين على وزارة الطرق والتنمية الحضرية ان تكون لديها خطة جادة لبناء المساكن، ومهمة هذه الوزارة هي مضاعفة عدد المشاريع مثل المبادرة الوطنية للإسكان من خلال وضع خطط شاملة وواضحة.

رمز الخبر 1903520

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =