روحاني: امن وإستقلال البلاد رهن بصمود الرجال الذين قاتلوا دفاعاً عن البلاد

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني أن ذكرة عودة الأسرى الأحرار، تذكرنا بأن استقلال وامن البلاد اليوم رهن بالصمود والجهاد الصامت لشوامخ قاتلوا بشجاعة في خندق الدفاع عن البلاد.

وفي الذكرى السنوية لعودة الاسرى الاحرار الى ارض الوطن اكد الرئيس روحاني في رسالة وجهها الى المؤتمر الوطني المقام تحت عنوان "الجواهر المتلالئة"، بان الشعب الايراني العارف للجميل يفخر بصمود وصلابة والتزام الاسرى الاحرار بالولاية ويحيي صبر وثبات رموز الصمود هذه.

وجاء في جانب من رسالة الرئيس روحاني للمؤتمر والتي تلاها مساعد رئيس الجمهورية ورئيس مؤسسة "الشهيد وشؤون المضحين" سعيد اوحدي: ان اليوم (16 اب/اغسطس) يذكّر بالعودة الباعثة على الفخر للاسرى الاحرار الشامخين دوما الى ارض الوطن الاسلامي، ويعد فرصة سانحة لنتذكر بان استقلال وامن البلاد اليوم رهن بالصمود والجهاد الصامت لشوامخ قاتلوا بشجاعة في خندق الدفاع عن البلاد وقاوموا خلال ليالي الاسر المرة والمليئة بالالم في معسكرات النظام البعثي الرهيبة ليصبحوا "جواهر متلالئة" للحرية والثبات ويجعلوا العالم مذهولا تجاههم.  

واضاف: ان الشعب الايراني العارف للجميل الذي انتظر اعواما طويلة الى جانب اسر هؤلاء الاعزاء، يفخر بصمود وصلابة والتزام الاسرى الاحرار بالولاية ويحيي صبر وثبات رموز الصمود هذه.  

وثمّن الرئيس روحاني بالمناسبة التضحيات الخالصة لهؤلاء الاعزاء، متمنيا لهم موفور الصحة والتوفيق من الباري تعالى.

رمز الخبر 1906646

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 0 =