قوات الاحتلال تقوم بانشاء معسكرات داخل سيناء لاعتقال الفلسطينيين من غزة

كشفت صحيفة هآرتس العبرية اليوم السبت أن "احتلال" أقام معسكرات سرية لاعتقال الأبرياء من قطاع غزة قبل 50 عامًا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أوضحت الصحيفة العبرية في تقرير لها أن "الاحتلال" أقامت معسكرات لاعتقال فلسطينيين من قطاع غزة في قلب صحراء سيناء المصرية وبعيدًا عن أعين الناس.

وشرحت الصحيفة قصة معسكري أبو زنيمة ونخل المقامان في سيناء في العام 1971 وتحت غطاء كثيف من السرية لاعتقال فلسطينيين من قطاع غزة لم يُتهموا بأي مخالفة.

وتابعت: "المعسكرات احتجز في أحدهما أبناء عائلات أعضاء في حركة فتـح اتهموا بأعمال مقاومة واحتجز في المعسكر الثاني شبان عاطلون عن العمل".

وصرحت الصحيفة أن جيش الاحتلال "الإسرائيلي" اقتاد أطفالا ونساء ورجالا من القطاع إلى المعسكرين في قلب الصحراء معزولون عن العالم وعن مجرى حياتهم ومكثوا هناك فترات متفاوتة بعضها دامت عدة أشهرفي ظروف وصفها الصليب الأحمر بأنها "غير محتملة".

وتابعت الصحيفة أن مندوبي الصليب الأحمر احتجوا أمام المنسق الأول لأنشطة الحكومة آنذاك "شلومو غازيت" على أن ظروف احتجاز العائلات "تكاد تكون غير إنسانية".

وبينت أن المنسق لأنشطة الحكومة "الإسرائيلية" أجابهم بالقول: "جرى عزل هذه العائلات من أجل منعها من توفير مأوى لأقاربهم المطلوبين، بعد اعتقال قريبهم يتم إطلاق سراح أفراد العائلة".

/انتهى/

رمز الخبر 1916573

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =