الأولوية القصوى للحكومة الإيرانية بعد التطعيم العامّ تتمثل بتنظيم سوق السلع

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي، أنه "بعد النجاح الأولي في التطعيم العامّ على نطاق واسع، فإن الأولوية القصوى التالية تتمثل بتنظيم السوق"، معلنا أنه "يجب على جميع أجهزة الحكومة جعل تنظيم السوق على رأس أولوياتها".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي أوضح في تصريح له اليوم الأربعاء خلال اجتماع مجلس الوزراء، أنه" بعد النجاح الأولي للتطعيم على نطاق واسع، فإن الأولوية القصوى هذه الأيام هي تنظيم سوق السلع".

وأضاف: "المواطنون والنقابات هي القطاعات الأولى التي يجب أن تكون نشطة في مراقبة سوق السلع"، وقال: "لقد طلبت من النائب الأول عقد اجتماعات منتظمة ومستمرة للجنة تنظيم السوق، وإذا لزم الأمر، سأحضر الاجتماعات بنفسي حتى نتمكن من تحقيق الاستقرار في السوق في أقرب وقت ممكن".

وقال رئيسي: "في بداية الحكومة أعلنا أن الأولوية الأولى هي مكافحة فيروس كورونا والتطعيم الشامل، وأعلن وزير الصحة الأسبوع الماضي أنه بجهود الكادر الطبي تمكنا من الوصول إلى 70 ٪ في تطعيم الناس وهذا امر محمود".

وشدد الرئيس على أن السلع التي يحتاجها المواطنون يجب أن تكون متاحة على نطاق واسع، دون نقص وبأسعار مناسبة، وقال: "لجنة تنظيم السوق ستجتمع باستمرار حتى يستقر السوق، لأن هذه هي فلسفة وجودنا".

/انتهى/

رمز الخبر 1918624

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 9 =