اعتقال القيادي سعيد نخلة محاولة من الاحتلال لاستعادة هيبته التي بددتها ضربات المقاومة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الأستاذ خالد البطش، اليوم الأحد 1 مايو 2022، أن اعتقال الاحتلال للقيادي في حركة الجهاد الإسلامي سعيد نخلة لن يكسر إرادته.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أشار البطش في تصريح خاص لـ "وكالة فلسطين اليوم" الإخبارية، إلى أن اعتقال الاحتلال للشيخ "نخلة" ليست المرة الأولى بل هو استكمال لسلسلة محاولات صهيونية لثنيه عن القيام بدوره الوطني على مستوى الضفة الغربية كونه عضوا في لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية في الضفة ممثلا لحركة الجهاد الإسلامي حيث يقوم بدوره الوطني الوحدوي الى جانب كافة ممثلي القوى الوطنية والإسلامية .

وأضاف: "أن هذا الاعتقال المتكرر للأخ سعيد نخلة هو جريمة جديدة بحق الأخ المجاهد أبو علاء وهو محاولة لاستعادة هيبة جيش الاحتلال التي بددتها ضربات الابطال أبو القيعان في النقب، أبناء اغبارية من ام الفحم، وحمارشة ورعد حازم من جنين ".

وحمل القيادي البطش الاحتلال المسؤولية الكاملة عن سلامته ودعا كافة أبناء شعبنا للتصدي لقوات الاحتلال لمنع تكرار اعتقال المواطنين الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة.

وتوجه القيادي البطش التحية للمجاهد سعيد نخلة ولكل اسرانا البواسل وللمضرب عن الطعام المجاهد /خليل عواودة.

واعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" فجر اليوم الأحد 1 مايو 2022، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، سعيد نخلة من منزله في مخيم "الجلزون"، شمال مدينة رام الله.

وصرحت مصادر محلية في المنطقة، بأن قوات كبيرة من جنود الاحتلال، اقتحمت منزل القيادي نخلة في مخيم الجلزون، شمال رام الله، وقامت باعتقاله واقتياده إلى جهة مجهولة.

ويعتبر الشيخ سعيد نخلة من الجيل المؤسس لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين؛ وهو متزوج ولديه خمسة أبناء؛ وتعرض للاعتقال عدة مرات، أمضى خلالها ما يزيد عن 17 عاماً في سجون الاحتلال، كما اعتقل في سجون السلطة 3 سنوات.

يذكر أن قوات الاحتلال تصعد من عمليات الاغتيال والاعتقال بحق مجاهدي شعبنا وقادة وكوادر حركة الجهاد الإسلامي في القدس ومدن الضفة.

/انتهى/

رمز الخبر 1923444

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 0 =