سنتصرف في الآونة المقبلة على ضوء نتائج لقاءات الوسيط الامريكي

صرح امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله انه "ستكون للوسيط الاميركي لقاءات مع الرؤساء والآن اعيد نحن لسنا طرفا في التفاوض ولم نكلف احدا بذلك وليست مسؤوليتنا ذلك”، وأضاف “على ضوء النتائج سنحدد كيف نتصرف في الاونة المقبلة".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه صرح موقع المنار ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قال في المجلس العاشورائي المركزي في الضاحية الجنوبية لبيروت مساء الأحد إن “حزب الله أسس على التقوى من اول يوم وهذه المقاومة منذ البداية كان صدقها وإخلاصها لله”، وتابع “منذ الايام الاولى في الاجتياح الاسرائيلي لبيروت التقت مجموعة من المؤمنين وبحثوا في سؤال مركزي: ما هو العمل الذي يجب القيام به والذي فيه رضا وطاعة الله والذي بتركه فيه معصية الله؟”، واضاف ” من هنا بدأ التأسيس”.

ولفت السيد نصر الله الى انه “امام هذا التطور العسكري والاستراتيجي الذي طرأ على لبنان كانت هذه المجموعة من المؤمنين تبحث عن مسؤوليتها الشرعية بمواجهة هذا المستجد، وهذا ما نسميه في ادبياتنا بالتكليف الشرعي”، وتابع “هكذا بدأت المسألة بالنسبة إلينا، لان المؤمن يعتقد ان الدنيا مؤقتة وان هناك آخرة وحساب وسنقف بين يدي الله”.

وقال السيد نصر الله إن “الامام الحسين سنة 61 للهجرة شخّص تكليفه انه لا يمكن السكوت على يزيد وانه لا يمكن ان يبايعه”، واشار الى انه “عندما نذهب لأداء التكليف الشرعي نؤديه بإخلاص في عين الله، وعندما نقوم بمقاومتنا يجب ان تكون بعين الله”، وتابع “الامام الحسين(ع) كان دائما يذكر اصحابه اننا نذهب الى الموت الذي لا بد منه، والامام الحسين أظهره ليميز الخبيث من الطيب وليبقى الصادق وليذهب من جاء من اجل حطام هذه الدنيا”، وأضاف “نحن في مسيرتنا شهدنا الكثير من هذا الاخلاص والصدق، في الشهداء والجرحى والمجاهدين وعوائلهم”.

واشار السيد نصر الله الى ان “هذه المقاومة منذ البداية كان صدقها وإخلاصها لله”، ولفت الى انه “كل ما كان منا خلال الـ40 عاما لم يكن منافسة في سلطان بل كان كله لله”، واضاف “نحن ما كنا نأمل كأشخاص ان نعيش كل هذا العمر، الكثير من قادتنا استشهدوا في ريعان الشباب”.

وقال السيد نصر الله “ثقافتنا التسليم بالقضاء الالهي مع الاخذ بالاسباب والعمل، وهو الذي يختار لنا النصر او البلاء، يسقط شهداء او يرجعوا احياء، نجوع نعطش”، وتابع “ثقافتنا الرضى باختيار الله لانه يختار لنا ما فيه صلاحنا في الدنيا والآخرة، كما اننا لا نستعجل النتائج، هذا ما رأيناه في سيرة الامام الحسين يوم العاشر من المحرم”، واضاف “ثقافتنا اللجوء الدائم الى الله ونطلب منه العون والتثبيت والصبر والإرشاد والتسديد والنصر فهو ينصر من يشاء”.

واوضح السيد نصر الله “40 عاما من الصعاب ومع ذلك عبرنا كل هذه الصعاب والمحن والشدائد وكنا مع الوقت نزداد قوة وانتشارا وتأثيرا وذلك بفضل الله ونعمته”، وتابع “خلال الـ40 عاما الله ثبتنا وأعطانا قوة الصبر ولم نتراجع ونتنكر لاصولنا واهدافنا”، وسأل “من اين جاء الصبر لعوائل الشهداء والجرحى والمجاهدين؟ هل من احد يعيطنا التفسير المادي لذلك؟ الله تعالنا اعطانا الصبر مقابل ان قلوب اعدائنا تمتلئ رعبا، الله هو الذي دافع عنا وحرسنا خلال الـ40 عاما، ودفع عنا الكثير من البلاءات والعثرات”.

وعن ملف النفط والغاز في المياه اللبنانية، قال السيد نصر الله “هذا الكنز في البحر ولدينا هذه الفرصة التاريخية، وقد وضعنا انفسنا في مكان بالحد الادنى 50 بالمئة للذهاب الى الحرب و50 بالمئة ان لا نذهب الى الحرب، واليوم بتنا بوضع افضل”، واضاف “نحن من الناس ونعرف المعاناة ونحب الناس ونعتقد ان خدمتهم وامنهم والدفاع عنهم هي من اعظم القربات الى الله”.

واكد السيد نصر الله “هناك فرصة تاريخية وذهبية لاستنقاذ البلد ونقل الناس من الذل امام الافران وغيرها، نقل البلد من اللاأفق الى الافق وهذا الامر يحتاج الى المخاطرة، اذا فلنذهب الى هذه المخاطرة، ونحن حاضرون ان نقدم انفسنا وفلذات اكبادنا لحماية بلدنا واهلنا، والله كلفنا بذلك”، وتابع “البعض يربط ملف الغاز والنفط في لبنان بالملف النووي الايراني، لان البعض هم ادوات لدى الاميركي والسعودي يعتقد ان غيره اداة، والبعض يتحدث ان ملف الغاز والنفط هو للكسب السياسي الداخلي”، واشار الى ان “كل ما نريده في هذا الملف اننا نساعد بلدنا ونعطي الدولة عناصر قوة في المفاوضات، في الصباح ستكون للوسيط الاميركي لقاءات مع الرؤساء والآن اعيد نحن لسنا طرفا في التفاوض ولم نكلف احدا بذلك وليست مسؤوليتنا ذلك”، وأضاف “على ضوء النتائج سنحدد كيف نتصرف في الاونة المقبلة ولا نريد اي جزاء او شكر من الناس وما يهمنا النفط والغاز ونجاة البلد”، وشدد على ان “حق الشهداء يصل عندما نصل الى الهدف”.

وعن إحياء يوم العاشر من شهر محرم الحرام هذا العام، أعلن السيد نصر الله انه “بالتنسيق مع الاخوة في حركة امل والمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى وبقية الاخوة، سيتم إحياء يوم العاشر من المحرم في لبنان يوم الثلاثاء 9-8-2022”.

/انتهى/

رمز الخبر 1925593

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha