اميركي يتهم الجيش الصهيوني بانتزاع اعترافات منه تحت التعذيب

اتهم مواطن اميركي اعتقل لمدة خمس سنوات داخل الكيان الصهيوني الجيش بانتزاع اعترافات منه تحت التعذيب وشجب وسائل الاستجواب المستخدمة لديه وذلك امام محكمة في شيكاغو.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية ان محامي محمد صلاح الذي اعتقل في اسرائيل اثر اتهامه بتزويد حركة حماس بالمال والمعدات , طلبوا أمس الجمعة الغاء الاعترافات التي ادلى بها موكلهم
للاسرائيليين لانها انتزعت منه تحت التعذيب ولا تعتبر مقبولة في اطار القانون الاميركي .
 وقال محاميه مايكل دوتش امام المحكمة " ما حصل له مثير للصدمة " مشيرا الى الضرب الذي تعرض له والتحرش الجنسي والحرمان من النوم وضغوطات نفسية اخرى اخضع لها موكله .
 وقد امضى صلاح حوالي خمسة اعوام في سجن اسرائيلي في التسيعنات بعدما اعترف بزعمهم انه ارتكب جرائم باسم حماس .
 وروى صلاح امام المحكمة الاذلال الذي تعرض له وسخرية الجنود الاسرائيليين حين طلب حضور محام , ولم يتمكن من لقاء المحامي الا بعد 13 يوما من اعتقاله .
 وقال دوتش امام المحكمة " نحن نتحدث عن حرمان من الحقوق الدستورية " , مضيفا ان صلاح اوقف لمدة 53 يوما قبل توجيه التهم اليه رسميا .
 ورد الادعاء بالقول انه رغم ان عددا كبيرا من ممارسات القوات الاسرائيلية " لا يتطابق مع الاعراف المشروعة ", الا ان صلاح لم يتعرض للتعذيب واعترافاته تمت بشكل طوعي .
 
ومن المفترض ان تستمر جلسات الاستماع اسبوعين , ومن غير المنتظر صدور قرار قضائي يحدد ما اذا كانت هذه الاعترافات مقبولة لدى القضاء الاميركي ام لا قبل نيسان / ابريل ./انتهى/

رمز الخبر 298319

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 13 =