اكدت حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية في بيان اصدرته اليوم بمناسبة اغتيال زعيم حركة المقاومة الاسلامية /حماس/ على يد الكيان الصهيوني ان اغتيال زعيم بارز لحركة سياسية يعد ارهابا طبقا للمعايير الدولية والقوانين العالمية .

وافادت وكالة مهر للانباء ان حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية اكدت خلال بيانها ان تاريخ الاحتلال الصهيوني لفلسطين مليئ بالجرائم الدامية ضد ابناء هذاالشعب والوجوه السياسية والقيادة الفلسطينيه.
واضافت ان الهدف الرئيس الذي تتابعه اسرائيل من وراء هذه الجرائم هو افشال المقاومة الفلسطينية الباسله غير ان التجارب اثبتت ان استشهاد اي فلسطيني في الاراضي المحتلة يبث روح الحياة الجديدة في المقاومة الشامخة ويفتح بابا جديدا لمواجهة الهجوم الاسرائيلي الشرس.
وجاء في البيان ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تندد بقوة بهذا العمل الارهابي الذي قامت به قوات الاحتلال الغاصبة وتعلن ان اغتيال زعيم سياسي بارز، كان قد كرس حياته لكشف الحقيقة والمطالبة بحقوق الشعب الفلسطيني العادلة يعد ارهابا طبقا لجميع المعاييرالدولية والحقوق العالمية.
وشدد البيان على ان هذه الجريمة تعد مثالا صارخا لارهاب الدولة ويتطلب من الاسره   الدولية متابعه الجرائم الاسرائيلية التي تحظى للاسف بدعم اميركا طوال تاريخ الاحتلال الصهيوني وان هذا الدعم يعتبر تشجيعا من قبل الولايات المتحدة للكيان الصهيوني لارتكاب مثل هذه الجرائم في فلسطين وخاصة اغتيال الزعيم الروحي لحركة المقاومة الاسلامة /حماس/.
وصرحت الحكومة الايرانية ان الاهمال العالمي حيال الاحداث التي تشهدها الساحة الفلسطينية خاصة تقاعس المنظمات الدولية وبعض البلدان الاسلامية والعربية يمهد لاستمرارالسياسات الارهابية والتطهيرات العرقية التي يمارسها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني المظلوم ./انتهى/

رمز الخبر 66868

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 8 =