صربيا تعلن القبض على مجرم الحرب رادوفان كرادزيتش

قال مكتب الرئيس الصربي بوريس تاديتش ان رادوفان كرادزيتش زعيم صرب البوسنة أبان الحرب البوسنية وأحد أهم المطلوبين في العالم عن دوره في مذابح للمدنيين القي القبض عليه في صربيا يوم الاثنين.

 وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن رويترز ان مصادر حكومية قالت ان كرادزيتش ظل قيد المراقبة بضعة اسابيع بعد تحذير من جهاز استخبارات اجنبي.
 وفي العاصمة البوسنية سراييفو التي كانت مسرحا لحصار دموي استمر 43 شهرا فرضته قوات كرادزيتش التي دعمتها بلغراد تدفق المسلمون والكروات البوسنيون الى الشوارع للاحتفال بالقبض عليه.
 
والقبض على كرادزيتش والمتهمين الآخرين بجرائم حرب هو أحد الشروط الرئيسية لكي تحقق صربيا تقدما نحو عضوية الاتحاد الاوروبي.
 
وجاء القبض على كرادزيتش عشية اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي من المقرر ان يناقش توثيق العلاقات مع صربيا بعد تشكيل حكومة جديدة مؤيدة للغرب يقودها الحزب الديمقراطي بزعامة تاديتش.
 و
من المتوقع ان ينقل كرادزيتش سريعا الى محكمة جرائم الحرب في لاهاي.
 
وظل مكان اختباء كرادزيتش موضعا لتكهنات دولية منذ اختفائه في عام 1997, ودأب الغرب على اتهام بلغراد بأنها تتقاعس عن البحث عنه بشكل جدي لكن الحكومة الصربية الجديدة أشارت الى انها تريد الانصياع.
 
وقالت مصادر قريبة من الحكومة ان كرادزيتش القي القبض عليه في بلغراد, واضافت انه يخضع حاليا لعملية رسمية للتحقق من شخصيته بما في ذلك اختبار الحمض النووي (دي.ان.ايه.) وانه سيلتقي بالمحققين خلال الليل.
 
وقال بيان الرئيس الصربي دون ان يذكر تفاصيل "جرى تحديد مكان كرادزيتش والقي القبض عليه ".
 
وكان كرادزيتش زعيما لصرب البوسنة اثناء الحرب التي استمرت بين عامي 1992 و1995 في الجمهورية اليوغوسلافية السابقة, ووجهت محكمة جرائم الحرب التابعة للامم المتحدة في لاهاي الاتهام اليه في يوليو/ تموز 1995 باعطاء الاذن لاطلاق النار على المدنيين اثناء حصار سراييفو الذي استمر 43 شهرا.
 
ووجه اليه الاتهام بالابادة الجماعية مرة ثانية بعد ذلك بأربعة أشهر عن تنظيم مذبحة قتل فيها حوالي ثمانية الاف مسلم بعد ان استولت قوات ملاديتش على "منطقة امنة" اعلنتها الامم المتحدة في سربرنيتشا بشرق البوسنة.
 
واختفى كرادزيتش في عام 1997 بعد عامين من تدخل عسكري لحلف شمال الاطلسي أنهى الحرب التي اعقبت انهيار يوغوسلافيا./انتهى/

رمز الخبر 720024

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha