أكدت مصادر مطلعة ما نقله راديو" سوا" حول محاولة إسرائيل اغتيال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في مخيم اليرموك القريب من دمشق.

وافادت وكاله مهر للانباء نقلا عن موقع ايلاف ان المصادر اكدت إن المحاولة أُحبطت بالتعاون بين السلطات السورية وحرس قادة "حماس" الذين كشفوا المحاولة.
 وذكرت المصادر ان هوية الخمسة الذين حاولوا تنفيذ الاغتيال ليست فلسطينية و تبين أن جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية "الموساد"  قد جندهم لهذه المهمة.
غير أن المصادر اشارت إلى أن المشتبه بهم في محاولة اغتيال مشعل "يهود يمنيون" أرسلهم جهاز الموساد الإسرائيلي، وقدموا أنفسهم كإسلاميين عرب  من اليمن وهذا ما ينفي ما قاله  احد مصادر ايلاف  في اتصال هاتفي من الرباط  اذ  تحدث عن  اصولهم  المغربية.
واضافت المصادرانهم وصلوا إلى سورية عبر الأردن، مستغلين التأبين الذي أقامته حركة "حماس" في مخيم اليرموك على مدى ثلاثة أيام عقب اغتيال الاحتلال الإسرائيلي قائد "حماس" في غزة الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في 17 نيسان الماضي.
وتابعت المصادر إن المتسللين نجحوا في دخول البلاد بهدوء و قدموا أنفسهم كإسلاميين يمنيين ، و طلبوا لقاء خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" والدكتور موسى أبو مرزوق عضو المكتب أثناء مهرجان التأبين، ولكنهم اعتُقلوا وهم يشرعون في عملية الاغتيال كما رجحت المصادر.
ولم تصدر اية  تأكيدات رسمية  سورية بهذا الخصوص./ انتهي/
رمز الخبر 75005

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =