شن روبن كوك وزير الخارجية البريطاني السابق هجوماً على توني بلير رئيس الوزراء لتجاهله وزارة الخارجية واعتماده على مقربين لا يعرفون شيئاً في رسم سياساته الخارجية.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن صحيفة البيان الاماراتية ان كوك اكد في الوقت نفسه ان الادارة الاميركية تجاهلت كافة نصائح بريطانيا بعد احداث 11 سبتمبر.

وقال كوك فى حوار مع تلفزيون الصباح البريطانى أن الذين يعملون فى مقر مكتب رئيس الوزراء يعتقدون خاطئين بأنهم يعرفون كل شيء وهم عمليا لا يعرفون شيئا.

وأعرب كوك الذى استقال من حكومة بلير احتجاجا على الحرب التى شنت على العراق عن دهشته من عدم استفادة بلير مباشرة من النصائح والمشورة التى تمتلكها وزارة الخارجية لاسيما وأن الوزارة تمتلك رؤية ومعلومات تضع أى راسم للسياسات الخارجية فى موقع يستطيع معه وضع السياسات بصورة جيدة ومنطقية وعلى أسس استراتيجية على عكس ما تقوم به جماعة بلير فى مكتبه.

وأضاف «فى بعض الاوقات لا يريد رئيس الوزراء بلير أن يسمع حقيقة ما يجرى فى العالم وكيف يفكر العالم » داعيا رئيس الوزراء الى معرفة الحقائق حول العالم لا أن يعرف ما يعرفه القريبون منه فقط لان ذلك وهم خطير للغاية.
وكشف كوك أن كل النصائح التى قدمتها بريطانيا للرئيس الاميركى جورج بوش فى أعقاب أحداث الحادى عشر من سبتمبر الشهيرة لاقت تجاهلا كبيرا من الادارة الاميركية./انتهى/

رمز الخبر 90625

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =