وصل وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد اليوم الاربعاء الى كابول في زيارة مفاجئة من اجل تأكيد الاستراتيجية الاميركية في افغانستان مع اقتراب الانتخابات الرئاسية المقررة في التاسع من اكتوبر.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن وكالة الصحافة الفرنسية ان رامسفلد وصل الى افغانستان قادما من سلطنة عمان ومن المقرر ان يلتقي الرئيس الافغاني ومسئولين افغان آخرين والقيادة الاميركية في افغانستان.

وتتوقع واشنطن ارتفاعا في وتيرة العمليات التي تقوم بها حركة طالبان مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الافغانية الاولى في تاريخ افغانستان.
وقال وزير الدفاع خلال رحلته الى كابول هل لا يزال الطالبان ناشطين في بعض انحاء البلاد؟ بالطبع. هذا واقع. هل سينجحون؟ لا. سيخسرون في النهاية.

واضاف كلما كانت مجموعات طالبان كبيرة كلما شكلت هدفا سهلا وتم قتل افرادها او اعتقالهم بسرعة. وذكرت مصادر وزير الدفاع ان رامسفلد سيبحث في المسائل الاستراتيجية مع العسكريين الاميركيين وسفارة الولايات المتحدة والمسئولين الافغان.
 ويتولى الجيش الاميركي منذ خريف 2001 قيادة تحالف دولي في افغانستان يبلغ عدد جنوده حوالى عشرين الفا بينهم اكثر من 15 الف اميركي.

ويقوم التحالف بمطاردة عناصر حركة طالبان التي كانت حاكمة سابقا وحلفاءهم من تنظيم القاعدة الذين لا يزالون ينشطون في جنوب وجنوب شرق البلاد.
وقال مسئول كبير في محيط وزير الدفاع اننا في طور اعادة نظر استراتيجية للوضع.

واوضح ان طالبان لا تشكل تهديدا استراتيجيا للسلطة او الانتخابات الا ان هناك تهديدات تكتيكية مثل الاغتيالات والاعتداءات المحددة الاهداف لا سيما ضد المنظمات غير الحكومية. /انتهى/

رمز الخبر 102918

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 12 =