ولاية الفقيه تمثل محور وحدة الشعب الايراني

أكد البيان الختامي للمسيرات المليونية في الذكرى السنوية الحادية والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية في ايران, على أن مبدأ ولاية الفقيه هو محور وحدة الشعب الايراني وضمان سلامة النظام الإسلامي.

وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان البيان الختامي الصادر عن المسيرة الجماهيرية الحاشدة بالعاصمة طهران , أشار الى ان الثورة الإسلامية مبنية على أسس الإسلام والنبوة والإمامة وولاية الفقيه وتواصل باقتدار وصلابة السير على مبادئ الشهداء والفكر الديني والسياسي والقيم الإسلامية السامية ونهج مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية الإمام الخميني الراحل (رض) وتوجيهات قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي .
وشدد البيان على أن الحفاظ على النظام الإسلامي هو من أكبر الواجبات الشرعية والوطنية .
كما اعتبر أن دعم مبدأ ولاية الفقيه الذي يمثل المظهر الإسلامي والجمهوري للبلاد , هو بمثابة الضمان الدائم لسلامة النظام الإسلامي والقول الفصل ومحور وحدة الأمة في مختلف المجالات .
وأوضح ان الشعب الايراني الحر والمعادي للظلم يعتبر تحرير القدس وفلسطين سياسة استراتيجية دائمة للجمهورية الاسلامية الايرانية , ودعم الفصائل الجهادية والمقاومة مثل "حزب الله " اللبناني و حركتي "حماس" و "الجهاد الإسلامي" الفلسطينيتين بمثابة واجب ديني ووطني .
وأكد البيان أن الشعب الايراني يؤكد على ضرورة الحفاظ على الوحدة والتضامن والإنسجام الوطني معتبرا أنها تمثل رصيد انتصاره ومقاومته , واكد ان انتهاك وحدة كلمة الشعب من قبل أي شخص ومن خلال اي شعار لفظي أو عملي يمثل خدمة لمصالح الأجانب وخيانة لمبادئ الإمام الخميني الراحل (قدس سره) والشعب والوطن .
كما طالب البيان السلطة القضائية باتخاذ الاجراءات اللازمة والتصدي بحزم لملفات المجرمين والمتهمين ومثيري احداث الشغب وخاصة منتهكي حرمة المقدسات في يوم عاشوراء ./انتهى/

رمز الخبر 1034168

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 10 =